X
Nov 17, 2018   07:39 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
08-11-2018
الكابتن جمال الحاج: الحل للمجتمع الشبابي هو بناء مجتمع كروي سليم وصحيح
T+ | T-
استقبلت إذاعة صوت الفرح المدرب والمحلل الرياضي الكابتن جمال الحاج ضمن برنامج قضايا مع الزميلة زهرة خليفة في مقابلة تحت عنوان "مشاكل كرة القدم في لبنان".

كرة القدم هي أساس الحياة هكذا بدأ الكابتن جمال الحاج  كلامه وعدم وضعها في الأولوية هي المشكلة التي تعاني منها والتي أدت إلى الكثير من المشاكل على مستوى الإدارات، الفنيين (كمدربين ولاعبين)، الجمهور والإعلام.

على مستوى الدولة اعتبر الحاج أن الدولة لا تعطي عناية واهتمام لكرة القدم أقله تأمين منشآت ومتابعتها، تأمين المساعدات المالية للأندية والإدارات وتأمين المباريات وتنظيمها أمنياً.

وبالنسبة للإدارات فليس هناك أهداف واضحة ورؤية بعيدة المدى، فالإدارات عندما تفكر فقط في تحقيق ألقاب وإنجازات سريعة وهذا يضر عالم كرة القدم الذي يراه منظومة وبيئة وحياة وقد تمر في نجاح وفشل وتعلم من الأخطاء، ولكن لمشكلة أن الجميع يعمل على الصدمة دون وضع أهداف وتخطيط على أساسها. والمشكلة التي نواجهها هي أن الإدارات ليست متخصصة في عالم كرة القدم وغير ضليعة، ويجب أن يكون هناك مزيج من المتخصصين في الإدارات ليقوم كل متخصص بالعمل المناسب له من تأمين ميزانية وما يتخصص بلأمور الفنية.

وأما عن المدربين فقال الحاج أن المدرب هو معلم وكرة القدم هي مبادئ وقيم وهناك فرق بين الإحترافية والتجارة، والمدرب عليه توجيه اللاعبين عن حياتهم داخل الملعب وخارج الملعب.
 
وتابع أن كرة القدم ليست وظيفة أو تجارة بل هي دور لبناء مجتمع كرة قدم صحيح، وهناك مدربين يعيشون تحت ضغوط من البيئة المحيطة ويحاولون تحقيق نتائج بأي طريقة كانت لأنهم محليين ويحاولون إثبات أنفسهم وهذا عامل سلبي، لهذا يجب على المدرب أن يمتلك فكر كروي، وأوضح بأنه لا يوجد مدرب جيد أو غير جيد بل هل يتناسب هذا المدرب مع هذا الفريق بعناصره.

وتطبيق المدرب لفكره الكروي هو الذي بساهم بتطوير اللعبة قبل تحقيق النتائج وذلك بالأداء وفرض الأسلوب، بالإضافة إلى إعطاء الفرصة للاعبين الموهوبين وإعطاء مساحة واسعة للاعبين الجيدين والإهتمام بالفئات العمرية.

وأوضح أن هناك الكثير من المواهب في لبنان، ولكن المشكلة في لبنان هو عدم تأسيس اللاعبين بالطريقة الصحيحة، وعدم توفير المكملات، وأن هذه النواقص لا يستطيع اللاعب بنفسه القيام بها بل هو بحاجة إلى توجيه ومساعدة من الأهل والمدربين ليعرف كيفية التمرين وطبيعة أكله ونومه والمحافظة على صحته، فلبنان يمتلك اللاعبين ولكنهم غير مثقفين كروياً. وعلى اللاعب أن يعلم بأنه لو وصل إلى درجة الإحباط  لعدم اهتمام المعنيين به لا يجب عليه الاستهتار لأن علاقته يجب أن تكون مع كرة القدم دون سواها، وعليه العمل بما تتطلب منه كرة القدم، والموضوع لا يتعلق بالمال أو بالإمكانات بل بالإرادة، لأن اللاعب لو اعتبر نفسه مظلوم وتعامل مع الظلم بصبر وإرادة فإن الله سينصفه لأنه تحمل وأدى ما يجب عليه فعله، وعليه  أن يسعى خلال التسعين دقيقة في المبارات حتى آخر ثانية وأن يتعلم من أخطائه. وأضاف بأننا اليوم بحاجة إلى الجرأة على التغيير وإعطاء فرصة للاعب ومساعدته ليتطور.

وبالانتقال إلى الجمهور يرى الحاج بأنه ازداد سوءاً عن السنوات السابقة وذلك لأنه لا يمتلك ثقافة الربح والخسارة وأن هذه مسيرة قد تتعرض لظروف تحكم على النتائج واصفاً كرة القدم بأنها لعبة أخطاء، وعلى الجمهور أن يساند ويشجع فريقه وأن يمتلك ثقافة وحد أدنى من المفهوم الكروي ليعرف أن ينتقد ويشاهد ويحلل، وقد بين أن لمواقع التواصل الإجتماعي تأثير على الجمهور سلباً أم إيجاباً.


وركز بكلامه على الإعلام وأنه يجب على الإعلامي أن يكون موضوعياً ومحايداً ولا ينتمي لأحد، وأن يمتلك ثقافة كروية، يتعامل مع الضغوط، ينتقد بطريقة بناءة، والأهم هو الخروج من "الأنا" فالإعلامي هو صاحب مبادئ وقيم.

وأكد بأن الحل للمجتمع الشبابي هو بناء مجتمع كروي سليم وصحيح، لأن كرة القدم هي التي تبعد الشباب عن المفاسد المنتشرة بشكل كبير في مجتمعنا واصفاً إياها بالحصن المنيع للشباب لتحميه من الفساد.

وأعطى مثالاً عن اللاعب حسن معتوق الذي اعتبره ناجحاً داخل الملعب وخارجه، ولأنه كان ناجحاً خارج الملعب بجهده وصبره وتحمله لضغوطات الحياة حصل على فرصة الإحتراف والتي أدخلته إلى عالم كرة القدم الحقيقي. وكما دعا كل اللاعبين إلى أن يكونوا مخلصين لكرة القدم وتنفيذ ما يتوجب عليهم. 

واعتبر كل هذه المشاكل التي ذُكرت أساسها الدولة التي تتصارع على جميع الحقائب في تشكيل الحكومة ولا تعطي أهمية لحقيبة الرياضة التي يراها بأنها الحقيبة السيادية في لبنان.

وكما كان هناك مداخلة للإعلامي الرياضي إبراهيم شبلي الذي عقّب على كلام الكابتن جمال الحاج ورأى أنه يجب أن نعطي الفرص للفئات العمرية وأن نعمل من أجل كرة القدم وأن تكون لأصحاب الكفاءات.

وتقييماً لمسيرته الكروية يقول الحاج بأنه سعيد وفخور بالذي وصل إليه والذي سيصل إليه لأنه يملك يقين بأنه من يتعامل مع الظلم بإخلاص وصبر وتحمل وإصرار على العمل بصدق حتماً ستظهر الحقيقة، وأنه بالرغم من الكثير من الظروف التي ظلمت جمال الحاج ومحاولات تغييبه فإنه استطاع أن يحافظ على اسمه كلاعب وذلك بتوفيق من الله سبحانه وتعالى.

وختم بقصة مفادها أن في الحياة حبل الكذب قصير، ولكن في لبنان حبل الكذب(كتير طويل)، وهذا ما يحصل اليوم في كرة القدم اللبنانية عندما تبقى الكذبة وتُصدَّق ولا تنتهي.


يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3