X
Dec 17, 2017   01:44 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
05-06-2017
مصممة الأزياء أميرة غضباني لصوت الفرح: هكذا تندمج الثقافات بين لبنان وتونس!
T+ | T-

في رحلةٍ تاريخيةٍ عصريةٍ بين تونس ولبنان في عالم الأزياء الذي يجمع الأذواق المختلفة، زارت مصممة الأزياء التونسية أميرة غضباني ومنسقة العلاقات الثقافية بين تونس ولبنان، إذاعة صوت الفرح فأجريت معها مقابلة حاورتها خلالها الزميلة كوثر عيسى، لتتحدث أولاً عن بداياتها في عالم الأزياء حيث تحولت من موهبة إلى عمل، والدور الأكبر الذي لعبه أهلها في عملية تنمية هذه الموهبة.

وأكدت أن دخولها ميدان العمل في الأزياء كان في بلدها تونس حيث هنالك مجال لعروضات مختلفة وتنوع في الشركات العاملة في هذا المجال لا سيما الشركات الأوروبية، وكان لها الحظ في أن قامت بالعديد من التدريبات في هذه الشركات ومن هناك بدأ الموضوع.

وأضافت بأن الخبرة هي الأهم في الميدان، فالعمل جنباً إلى جنب مع شخص من داخل العمل يفيد أكثر من التعليم.

وفي إجابةٍ عن سؤال يتعلق بهدفها من زياراتها المتكررة إلى لبنان، أجابت بأنها تبحث عن الدمج بين الثقافات، وبأن علاقاتها المتعددة في لبنان هي السبب الأساسي لذلك، وأن الجميع هنا مؤمن بموهبتها ويتعامل معها براحةٍ كبيرة.

وأضافت بأن فكرة الدمج بين الثقافتين التونسية واللبنانية، جاءت بسبب القرب بين البلدين من حيث الإهتمام بالموسيقى، وتبادل الأساتذة الكبار بين تونس ولبنان، إضافة إلى أن وزارتي الثقافة والتربية شجعتا فكرة التبادل هذه، وبالتالي الهدف الأساسي هو التوأمة الثقافية بين صور وقرطاج، حيث يتم التنسيق بين الجمعيات المختلفة في لبنان وتونس.

تحدَثت أيضاً عن عدة أمور تزعجها كونها فتاة تعيش وحدها في الغربة مثل الحقد والضغينة، وتوجه البعض نحو الأذية، وبأن كل الظروف التي مرت بها جعلتها أقوى وليس أضعف.

وشددت على أن التعامل في لبنان مع الأشخاص الغرباء جداً مميز وفيه أدب وأخلاق ورقي، وهو تماماً كذلك في تونس في التعامل مع اللبنانيين والمختلفين بشكل عام.

وختمت حديثها متوجهة برسالة إلى كل معارفها شاكرةً كل من وقف إلى جانبها ودعمها في لبنان وتونس، وداعية إلى تحدي الحروب بالفن الإيجابي.

وفي نصيحةٍ للشباب الطَموح أكدت على أهمية تحليهم بالعفوية والمثابرة والعمل سويا من أجل الوصول إلى الأهداف المنشودة.

وتخلل المقابلة مداخلة من قبل عارض الأزياء التونسي العالمي السابق ومنسق عام للتوأمة الثقافية بين لبنان وتونس الأستاذ سامي عزيز، تحدث خلالها عن فكرة التوأمة وأهميتها، وبأن الفكرة حضارية جداً وهي تترجم حكاية تاريخية كبيرة بين البلدين، وتقرب العلاقات بينهما.


 

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • Wael sharafeddine (London):Happy 28 Birthday best Sawt al farah never stop dreaming
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • مازن عبدالله (النبطية):سلامي لكل عائلتي.. الله يحفظكم ويخليكن فوق راسنا
  • منى (لبنان):الإعلام الصادق والقلم الجميل.. تحياتنا
  • محمد (لبنان):تحية للجميع
  • سارة (بيروت):أحلى صوت الفرح.. إلى الأمام دائماً
  • Nadine (لبنان):الاستماع إلى صوت الفرح
  • هادي (مرسيليا):احلى تحية للجنوب الحبيب
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3