Banner
Adsense

متفرغو اللبنانية دعوا الى وقفة تضامنية أمام السرايا الحكومية الاثنين

عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية إجتماعا عن بعد برئاسة الدكتور عامر حلواني وحضور الاعضاء، وبعد تداول آخر المستجدات، صدر بيان اعتبر فيه المجتمعون أن “السلطة السياسية لم يرف لها جفن رغم التوقف القسري للاساتذة عن الحضور الى كلياتهم، للاسبوع الرابع على التوالي، وكأن صوت الأساتذة غير مسموع أو أن الجامعة الوطنية لا تعنيهم لا من قريب ولا من بعيد مع تقدير الهيئة التنفيذية للوزراء المتضامنين مع ملف الجامعة…”.

وطالبت الهيئة وب “إلحاح شديد، كل وزير مهتم بمستقبل التعليم العالي في لبنان، و مهتم بمستقبل الوطن ومصير شبابه، وكل من يعتبر نفسه من اهل الجامعة، ولا سيما وزير الوصاية، بالضغط لعرض وإقرار جميع ملفات الجامعة في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء، هذه الملفات التي أصبحت اكثر من حاجة ملحة لاستمرارية الجامعة و لو بالحد الأدنى”.

وثمنت “المشاركة الفاعلة لمختلف الشخصيات والفاعليات التي شاركت في يوم التضامن مع الجامعة اللبنانية الذي تم في مبنى الإدارة المركزية”، ونوهت ب”معظم الكلمات التي اجمعت على ضرورة دعم الجامعة قبل إنهيارها الحتمي”.

وتوجهت ب”التحية والتقدير إلى الأساتذة الملتزمين قرارها والحريصين على وحدة الصف، هؤلاء الأساتذة الذين يعطون اليوم دروسا في الالتزام النقابي و احترام عمل المؤسسات، وهي تؤكد تضامنها مع مندوبي وممثلي الأساتذة ورؤساء الأقسام والأساتذة في مختلف فروع وكليات الجامعة، ولا سيما الزملاء في كلية الآداب، الذين يتعرضون لشتى انواع الضغوط والترهيب، علما أنهم يمارسون حقهم القانوني ويقفون خلف رابطتهم التي تسعى بكل ما لديها من إمكانيات للحفاظ على الجامعة وبقاء كلياتها وفروعها…

تؤكد الهيئة التنفيذية لجميع الأساتذة وقوفها إلى جانبهم، ليس فقط لتحصيل الحقوق، انما ايضا للدفاع عنهم في وجه من يريد التأثير على موقفهم والضغط عليهم لإجراء الامتحانات”.

وجددت “الدعوة للجميع لتحمل مسؤولياتهم تجاه الجامعة الوطنية، وهي تتوجه بالسؤال إلى من يصر على إجراء الامتحانات اليوم قبل غد، هل لديك ما يكفي من الأوراق والحبر لإجراء الامتحانات؟ هل لديك كهرباء للانارة وكل ما يلزمك في الإدارة لإجراء الامتحانات؟ هل تملك ثمن البنزين الكافي للتنقل من الكلية واليها لإجراء الإمتحانات؟ هل صندوق التعاضد سيؤمن لك التغطية الصحية الخاصة بك وبافراد عائلتك؟ هل تستطيع أن تستمر وكأن كل شيء بخير في حين الجامعة اللبنانية ليست بخير. هل تناسيت ان من تحاول إرغامهم على عدم التزام التوقف القسري هم زملاء لك، و ستعود إلى صفوفهم يوما ما؟ هل من الضروري التذكير ان الأساتذة يلتزمون قرارا صادرا عن النقابة التي تدافع عنك وعنهم، وتطالب لك ولهم، وتمثلك كما تمثلهم، وتدافع عنك عندما تدعو الحاجة كما تدافع عنهم اليوم؟”.

واذ استهجنت هذه “التصرفات البعيدة عن تقاليد الجامعة واساتذتها، وتفتقر إلى احترام الزمالة والشهادة”، تدعو كل “مسؤول يريد التوجه إلى الأساتذة، الى ان يخاطب الهيئة التنفيذية قبل ان يتوجه لأي استاذ ملتزم قرارات الهيئة”.

واكدت “دعمها لمطالب الأساتذة المتعاقدين وكذلك مطالب العاملين في الجامعة وهي تدعو الأساتذة المتفرغين للتضامن مع زملائهم المتعاقدين ويخاصة الزملاء القاطنين في الشمال في الوقفة المزمع تنفيذها يوم الاحد المقبل في تمام الساعة الرابعة عصرا أمام منزل الرئيس ميقاتي، كما وتتمنى على الزملاء والمقيمين في بيروت مساندة زملائهم في الوقفة المقررة يوم الاثنين الواقع في 11 من الحالي الساعة 11 أمام السرايا الحكومية.

ودعت الهيئة التنفيذية “الزملاء الأساتذة إلى تنفيذ وقفة لمواكبة الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء، والتي ينتظر من الحكومة ان تستغلها كفرصة لإقرار ملفات الجامعة المحقة، وبذلك تكون قد اعادت ال80 الف طالب الى أماكنهم الطبيعية لإكمال سنتهم الجامعية. وسيتم تحديد زمان ومكان هذه الوقفة في وقت لاحق”.

وختمت: “صحيح أن الجامعة اللبنانية في توقف قسري، الا انها في هذا التوقف تعطي دروسا في الوطنية والمناقبية، في الالتزام وعدم الإستزلام…جامعة الوطن كانت وستبقى جامعة للوطن، ايها المسؤولون، لا تخافوها فحري بكم ان تخافوا عليها”.

Leave A Reply