إنزاغي بعد سداسية إنتر ميلان: استحقينا المزيد أمام ريال مدريد وخشيت تكرار الأمر ضد بولونيا

اعترف سيموني إنزاغي المدير الفني لفريق إنتر ميلان أنه كان يخشى المباراة أمام بولونيا، بعد الهزيمة في دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد.

وكان إنتر ميلان تعرض لهزيمة في الدقائق الأخيرة أمام ريال مدريد بالجولة الأولى من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، بهدف دون رد، واليوم اكتسح بولونيا في الدوري الإيطالي بنتيجة 6-1.

المباراة شهدت تألق دينزل دومفريس وترك انطباعًا كبيرًا في الفوز 6-1 على بولونيا، ولعب أول مباراة له مع الإنتر وتأثيره الفوري ظهر بتمريرتين حاسمتين وفرص عظيمة أخرى صنعها.

وقال إنزاغي لـ DAZN: “لقد كان أداءً رائعًا، دومفريس يتدرب جيدًا وبصراحة استقر بشكل أسرع مما كان متوقعًا، إنه يتمتع بالجودة ويحرص على التعلم ونحن أكثر من راضين”.

الأهداف الستة التي وضعها إنتر ميلان في مرمى بولونيا بدت وكأنها عكس الهزيمة في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء أمام ريال مدريد، عندما فشلوا في الاستفادة من أي من فرصهم، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تصديات تيبو كورتوا الرائعة.

وعلّق إنزاغي : “كنت أخشى هذه المباراة، لأنه بعد الأربعاء ضد ريال مدريد حيث كنا نستحق المزيد، كان هناك بعض القلق، لحسن الحظ، اتخذ الفتيان النهج الصحيح منذ البداية”.

وأردف: “في بعض الأحيان تحتاج إلى تحليل لعبة دون النظر إلى النتيجة، لقد هنأت اللاعبين على الطريقة التي لعبنا بها ضد ريال مدريد، لكنني أخبرتهم بعد ذلك لأنك لا يمكن أن تخسر بعد أن صنعت العديد من الفرص”.

وواصل: “في بعض الأحيان يمكن أن تسدد 18 تسديدة دون أن تسدد (بفاعلية)، كما فعلنا ضد ريال مدريد، في حين أننا كسرنا الجمود هذه المرة على الفور وهذا جعل الأمر أسهل، إنتر يستحق التقدير، لأن بولونيا لم يهزم حتى الآن هذا الموسم في الدوري”.

في المباراة  خرج أليكسيس سانشيز من مقاعد البدلاء في أول ظهور له هذا الموسم بقميص إنتر ميلان وقدم على الفور تمريرة حاسمة لإيدن دجيكو.

وأفاد مدرب إنتر ميلان: “إنه الأسبوع الأول الذي تدرب فيه سانشيز مع الفريق، لسوء الحظ ، تعرض لانتكاسة مع منتخب بلاده، لكنه يعمل بجد في التدريب ليصبح أقوى وهذه النصف ساعة ستفيده”.

وغادر خواكين كوريا بعد 20 دقيقة فقط وقد كان مصابًا بكدمات شديدة في الفخذ، ويخضع حاليًا للأشعة السينية في المستشفى المحلي.

واستطرد إنزاغي : “كوريا يجري اختبارات الآن، ستيفانو سينسي غير متاح في الوقت الحالي، لكنه يتمتع بجودة عالية لدرجة أنني أود أن أراه يلعب كمهاجم داعم وكذلك في خط الوسط”.

وتابع: “كنت أنوي إراحة دجيكو اليوم، لكن عندما فقدنا كوريا، لم أتمكن من استخدام سانشيز لمدة 70 دقيقة، تمكنت من إراحة هاكان تشالهان أوغلو وإيفان بيريسيتش”.

وسجل لاوتارو مارتينيز هدفاً واحداً مؤكداً دوره القيادي في إنتر، وواصل إنزاغي : “كنت أعرف بالفعل أنه لاعب جيد جدًا، ولكن بمجرد أن عملت معه، أدركت سبب أدائه الجيد مع إنتر والأرجنتين”.

وأتم: “إنه لأمر مؤسف أنه لم يسجل أكثر من ذلك، حيث ارتطم بالعارضة اليوم، لكن يجب أن أمنحه بعض الوقت خلال قائمة المباريات المليئة بالحيوية”.

Leave A Reply