Banner
Adsense

جاين فوندا تقر بأنها نادمة على خضوعها لعملية تجميل

صرحت جاين فوندا بأنها تشعر بالأسف حيال إجراء جراحة تجميلية واعترفت بأنها “ليست راضية” عن عملية شد الوجه التي خضعت لها.

ناقشت الممثلة البالغة من العمر 84 سنة موضوع الجراحة التجميلية وبعض السلبيات التي تصاحبها خلال مقابلة مع مجلة “فوغ” يوم الثلاثاء للترويج لحملة الملابس الرياضية التي أطلقتها بالتعاون مع علامة “أتش أند أم” للأزياء. قالت فوندا إنها على رغم معرفتها بالعديد من “النساء الثريات” اللواتي خضعن لعمليات شد وجه “فظيعة”، فإن السبب الآخر وراء “توقفها” عن إجراء هذه الجراحة التجميلية هو شعورها بأنها تجعلها تبدو غريبة.

وأوضحت نجمة السلسلة الكوميدية “غريس وفرانكي”: “أعتقد أننا جميعاً نعرف الكثير من النساء الثريات اللواتي خضعن لمختلف أنواع عمليات تجميل الوجه وأشياء من هذا القبيل ويبدين رهيبات… أجريتُ عملية شد للوجه وتوقفت لأنني لا أريد أن أبدو مشوهة. أنا لست فخورة بحقيقة أنني خضعت [للعملية]… الآن، لا أعرف ما إذا كنت سأعيد الكرة من جديد، لو قيض لي ذلك. لكننى فعلتها. أعترف بذلك، لهذا أكتفي بالقول: حسناً، كان يمكن أن أصبح مدمنة على عمليات شد الوجه”.

وأضافت أنها تعرف نساء “مدمنات” على عمليات شد الوجه ولا “يدركن ذلك”، قبل أن تشارك بعض عاداتها اليومية التي تساعدها على البقاء بصحة جيدة.

قالت: “أنا لا أجري الكثير من علاجات الوجه… لا أنفق الكثير من المال على كريمات الوجه أو أي شيء من هذا القبيل، لكنني أحافظ على بشرتي مرطبة، أنام، أتحرك، أبقى بعيدة من أشعة الشمس، ولدي أصدقاء طيبون يجعلونني أضحك. الضحك عامل جيد أيضاً”.

وفقاً لموقع “مايو كلينك”، فإن شد الوجه هو إجراء تجميلي من أجل “تقليل ترهل الجلد أو تجعده على الخدين ومنطقة الفك والتغيرات الأخرى في شكل الوجه التي تحدث مع التقدم بالعمر”.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها فوندا عن عمليات شد الوجه. حيث أخبرت النسخة الكندية من مجلة “إيل” في عام 2020 أنها أقلعت عن الجراحات التجميلية.

قالت حينها: “لن أعرض نفسي لمبضع الجراح بعد الآن… يجب أن أعمل كل يوم على تقبل نفسي، لم يكن الأمر سهلاً بالنسبة لي”.

في فيلمها الوثائقي “جاين فوندا، الحكاية الكاملة” Jane Fonda Five Acts الذي أطلقته شبكة “أتش بي أو” عام 2018، أوضحت الممثلة سبب إجرائها عمليات تجميلية، وقالت: “من ناحية، أكره حقيقة أنني كنت بحاجة إلى تغيير نفسي جسدياً لأشعر بأنني بخير. أتمنى لو لم أكن كذلك… أتمنى لو تحليت بقدر أكبر من الشجاعة. لكن هذه هي أنا”.

في جزء آخر من مقابلتها مع “فوغ”، شجعت فوندا الناس على عدم الخوف من الشيخوخة وذكرتهم بأن التقدم في السن لا يعني أنه يتعين عليك “التخلي” عن الفرص المختلفة السانحة.

وأوضحت: “أريد أن يتوقف الشباب عن الخوف من التقدم في السن… ما يهم ليس العمر، ليس ذلك الرقم الذي يعكس سنك… مجرد كونك في سن معينة لا يعني أنه عليك التخلي عن الحياة، أو عن الاستمتاع، أوعن وجود أصدقاء أو صديقات، أو تكوين صداقات جديدة، أو أي شيء تريد القيام به”.

Follow Us: 

Leave A Reply