Banner
Adsense

“الأمن العام” كثف دورياته على محطات الوقود… وهذا ما حصل في القليعة!

كثف المكتب الإقليمي للأمن العام في محافظة لبنان الجنوبي دورياته مع تصاعد أزمة المحروقات، منعا لاحتكار بيعها من قبل أصحاب المحطات، وتنظيم آلية تعبئتها للمواطنين، بعدما سببت حالة الفوضى وقوع اشكالات متنقلة في صيدا وبلدات جنوبية.

وقامت عناصر المكتب بسلسلة دوريات في جزين وصيدا وبلدات جنوبية بعد شكاوى تلقتها على خطها الساخن، حيث عملت على مساندة ومؤازرة أصحاب محطات، عبر فرض عملية تنظيم تعبئة مادة البنزين للمواطنين كل بحسب دوره، وفتح محطات أخرى والزامها بيع الكميات المتوافرة لديها بعد مناشدة الأهالي، لامتناعها عن تلبية حاجاتهم من المحروقات، الأمر الذي أشاع أجواء من الارتياح لدى الجميع.

وفي السياق عينه، دهمت دورية من الأمن القومي في الجنوب في الأمن العام، بمؤازرة دورية من شعبة الاستقصاء في الامن العام، محطة محروقات في بلدة القليعة- قضاء مرجعيون، حيث عثر على كمية 18000 ليتر من المازوت في خزان خارج المحطة. وبناء على اشارة القضاء المختص تمت مصادرة الكمية وإحالة صاحب المحطة على التحقيق.

كما دهمت الدورية منزل أحد المواطنين في البلدة ذاتها، وعثر على كمية 8000 ليتر من المازوت في خزان كبير. وبناء على اشارة القضاء المختص تمت مصادرة الكمية واحالة صاحب المنزل على التحقيق.

Leave A Reply