علماء: حالات كورونا في بريطانيا قد ترتفع بعد هدوء الصيف

حذر العلماء المواطنين في بريطانيا من التهاون في الالتزام بقيود كورونا، قائلين إن ارتفاع مستوى التفشي يتوقع أن يقود إلى ارتفاع آخر في أعداد الإصابات هذا الخريف.

ويرجع السبب في تشاؤم العلماء إلى تفشي سلالة “دلتا” من كوفيد-19 حاليا في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وتعد اللقاحات أقل فعالية ضد هذا البديل الأكثر قابلية للتفشي، مما يعني حاجة بريطانيا إلى تحقيق مستوى أعلى بكثير من التطعيم إذا أرادت السيطرة على المرض وتلقى حوالي 60 بالمئة من سكان المملكة المتحدة اللقاح بشكل كامل.

وقال رافي غوبتا، الأستاذ في جامعة كامبريدج الذي أجرى بعض الدراسات الرائدة على سلالة “دلتا”: “إذا كنت ستعتمد على اللقاحات، حسنا، قم بتطعيم الجميع لكنهم قاموا بنصف المهمة وبعد ذلك فتحوا كل شيء، وهو ما يعني أن الأوضاع لن تسير على ما يرام في الأشهر القليلة المقبلة”.

ويشعر البروفيسور جوليان تانغ، خبير أمراض الجهاز التنفسي بجامعة ليستر، بالقلق من أن تكون مستويات العدوى في بريطانيا أعلى بكثير مما تشير إليه الأرقام، مشيرا إلى أن “العوامل البشرية” مثل الانخفاض في أعداد الاختبارات الآن بعد انتهاء العام الدراسي والأشخاص الذين يرفضون الخضوع للاختبار لأنهم لا يريدون تفويت إجازاتهم الصيفية قد تعني أن العدوى الجديدة أقل من الرقم الحقيقي وسترتفع سريعا في سبتمبر”.

Leave A Reply