الحزب القومي: الرّدّ على التفجيرين بتصعيد المواجهة ضدّ التّكفيريّين والاحتلال الأميركي

«إننا فَخُورون بجراحنا لأنّها جراح أعزّاء لا أذلّاء»
أنطون سعاده

يشجب الحزب السّوريّ القوميّ الإجتماعيّ الاعتداءَين الانتحاريَّين السّافرين اللّذين شهدتهما بغداد صباح اليوم، المتماهيان مع الهجمات الإرهابية والاعتداءات على كل القوى الحيّة في الأمة من بغداد إلى دمشق إلى لبنان وفلسطين، بهدف كسر إرادة شعبنا في العراق وتطويع عزيمة المقاومة فيه.
كما يعتبر الحزب أنّ استهداف المدنيّين الآمنين هو دليل واضح على همجيّة الجماعات الإرهابيّة ومَن يقف خلفها، وأنّ الرّدّ الطّبيعيّ على هذه الاعتداءات المتكرّرة يكمن في تصعيد المقاومة وعمليّاتها ضدّ العصابات التّكفيريّة وجيش الاحتلال الأميركي في الرافدين والبادية السّوراقيّة، وإحياء التّفاعل الاقتصاديّ، الاجتماعيّ والجغرافيّ للخطّ الطّبيعيّ في بلادنا، الممتدّ من بغداد إلى بيروت مرورًا بدمشق، ما يُشكّل مقتلًا للمشاريع التّطبيعيّة الصّهيو-أمريكانيّة، ويرسم الطّوق الحيويّ حول فلسطين المحتلّة، ويوقف النّزف في مواردنا وثرواتنا.
هذا ويتقدّم الحزب من العراق شعبًا وحكومة وقوى وطنيّة بأحرّ التّعازي، ويضع إمكانيّاته في تصرّف الجرحى وآهالي الشّهداء.
عمدة الإعلام

Leave A Reply