الأربعاء, يوليو 24

بعد وفاته.. من هو الملياردير العالم “جون سيمونز”؟

عندما أُعلن عن وفاة الملياردير “جون سيمونز” في سن 86 عامًا، انتهى عصر واحدًا من أعظم عقول علم الرياضيات ورجال الأعمال المبدعين. “سيمونز”، المعروف بتأسيسه لأحد أنجح صناديق التحوط الكمي في العالم، ترك إرثًا لا يُنسى في عالم الاستثمار والرياضيات.

ولد “جون سيمونز” عام 1938، ومن خلال عقله النابغ وموهبته الاستثنائية في الرياضيات، استطاع أن يصنع لنفسه مكانة لامعة في عالم الأعمال. بدأ مسيرته المهنية كأستاذ جامعي في مجال الرياضيات، لكنه سرعان ما اكتشف أن لديه رؤية استثمارية فريدة من نوعها.

في عام 1988، أسس “سيمونز” صندوق تحوط كمي، وهو نموذج استثماري يعتمد على تطبيق الرياضيات والنماذج الإحصائية لاتخاذ القرارات الاستثمارية بفضل استخدامه للتكنولوجيا والرياضيات، ونجح صندوقه في تحقيق أرباح هائلة وجذب اهتمام المستثمرين حول العالم.

عبر حياته، كان “سيمونز” رمزًا للعبقرية والابتكار في عالم الأعمال والرياضيات، وبوفاته فقد العالم أحد أعظم العقول الاقتصادية والرياضية، ومع ذلك يبقى إرثه حيًا، حيث ستظل إسهاماته في مجال الاستثمار والرياضيات مصدر إلهام للأجيال القادمة.

جون سيمونز في سطور

– سيمونز واحدًا من أنجح صُناع الأموال في تاريخ التمويل الحديث، تأسست شركته في عام 1978، وكانت رائدة في مجال الاستثمار الكمي.

-استخدم “سيمونز” زملاءه من علماء الرياضيات لتصميم نماذج تنبؤية لاكتشاف أنماط السوق التي لم يمكن التنبؤ بها من قبل، كما استفاد من التكنولوجيا المتقدمة والحواسيب لتنفيذ عمليات التداول والتحليل.

-صندوق “سيمونز” الرائد يُعرف باسم “ميداليون” (Medallion)، وحقق عوائد سنوية تصل إلى 66%، وأصبح واحدًا من أكثر الصناديق الاستثمارية ربحية وناجحة في العالم بمكاسب تداول قُدرت بـ 100 مليار دولار.

– سيمونز له إسهامات مهمة في مجال الرياضيات، حيث ترأس قسم الرياضيات في جامعة ستوني بروك في نيويورك، وتميز بإنجازاته في مجالات مثل نظرية الأوتار والطوبولوجيا وفيزياء المادة المكثفة.

-جعل جون سيمونز استخدام الاستثمار الراديكالي والاعتماد على البرامج الحاسوبية، يميزه عن المستثمرين الآخرين، إذ سعى إلى إزالة المشاعر والحدس من عملية الاستثمار.

-خطط جون سيمونز لتمكين المستثمرين الكميين، الذين يعتمدون على النهج الحاسوبي واللوغاريتمات، للسيطرة على نسبة تصل إلى 31% من تداول الأسهم، في حين أن المتداولين الأفراد يمثلون فقط 15% من التداول.

-ساهم جون سيمونز في تطوير منظور فريد في تحليل البيانات، حيث كان قادرًا على اكتشاف أنماط محددة في سلاسل البيانات التي تبدو عشوائية في البداية.

-حقق سيمونز تصنيفًا مرموقًا كواحد من أكثر مديري صناديق التحوط ربحًا في العالم، واحتل المركز الثاني في العام الماضي، والمركز الأول في العامين السابقين عليه.

-تمتد نجاحات “سيمونز” إلى مجال الرياضيات، حيث كان يعمل في قسم الرياضيات في جامعة ستوني بروك قبل التفرغ للعمل في الاستثمار.

-تقدر ثروة “سيمونز” بنحو 31.4 مليار دولار، وكان يعتبر واحدًا من أغنى الأشخاص في العالم.

ما هو صندوق التحوط الكمي؟

صندوق التحوط الكمي هو آلية تُستخدم لإدارة المخاطر المالية؛ يحمي الصندوق المستثمرين من التقلبات في أسعار السلع الأساسية، مثل النفط، والعملات الأجنبية، والمعادن الثمينة، والمنتجات الزراعية.

ويقوم المستثمرون بشراء عقود تحوط “عقود في السوق المستقبلية” للحد من المخاطر التي قد تتعرض لها بسبب التقلبات في أسعار هذه السلع؛ تدار هذه العمليات من قبل مديري الصندوق الذين يستخدمون مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات لتحقيق الأهداف المالية للصندوق ومستثمريه.

Follow Us: 

 

Leave A Reply