Banner
Adsense

الإدمان على منصات التواصل قد يصبح مخالفاً للقانون

قال موقع Social Media Today إن الإدمان على منصات التواصل الاجتماعي قد يصبح ممنوعاً ومخالفاً للقانون قريباً، حيث تقوم السلطة التشريعية في ولاية كاليفورنيا بمناقشة مذكرة من شأنها أن تمكن الآباء والأمهات وكذلك المدعي العام في الولاية من مقاضاة منصات التواصل الاجتماعي في حال كانت خوارزمياتها وأنظمتها مسببة لإدمان الأطفال على تطبيقاتها.

ويأتي ذلك وسط مساعٍ من السلطة لحماية الأطفال من الأضرار المحتملة التي يتعرضون لها عبر الإنترنت.

ونقل الموقع هذه الأنباء من تقرير نشرته صحيفة وول ستريت وقالت فيه إن شركات التواصل الاجتماعي مثل ميتا التي تملك تطبيقات فيسبوك وإنستغرام من الممكن مقاضاتها من قبل المدعين العامين التابعين للحكومة في ولاية كاليفورنيا بسبب خصائص يزعم أنها تلحق الضرر بالأطفال من خلال الإدمان عليها.

وفي حال تمرير تلك المذكرة، فقد تضيف عدداً من التعقيدات التي تواجهها منصات التواصل الاجتماعي العاملة داخل الولاية، وقد تقيد الطريقة التي تعمل بها خوارزمياتها وذكاؤها الاصطناعي مع المستخدمين الذي تقل أعمارهم عن سن معين.

وكان هذا القانون الذي يسمى «قانون مسؤولية منصات التواصل الاجتماعي تجاه الأطفال» قد تم اقتراحه لأول مرة في بداية شهر مايو الماضي، ولكن قد خضع للتعديل بعد ذلك لتحسين فرصه في ملاقاة القبول والتمرير من خلال الإجراءات التشريعية.

وتشمل المذكرة مجموعة من البنود التي تعفي شركات التواصل الاجتماعي من المسؤولية في حال أجرت تلك الشركات تغييرات لإزالة الخصائص والمزايا المسببة لإدمان المستخدمين على تطبيقاتها خلال إطار زمني محدد.

ولم يتضح بعد ما هي تلك المزايا المسببة للإدمان، ولكن المذكرة تستهدف بشكل أساسي خوارزميات تطبيقات التواصل الاجتماعي التي تركز على إبقاء المستخدمين نشطين وفعالين في كل تطبيق لأطول فترة ممكنة، وذلك عن طريق الاستجابة لسلوكيات استخدام كل فرد وإبقائهم غير قادرين على الابتعاد عن تلك المنصات من خلال عرض وتقديم مزيد من المحتوى الذي يتفاعلون معه، الأمر الذي قد يترك آثاراً سلبية عليهم.

Follow Us: 

Leave A Reply