الداخلية الكويتية ترد على أحلام بعد الضجة التي أثارتها وتطلب “فتح تحقيق”

ردت وزارة الداخلية الكويتية، على ما زعمته الفنانة الإماراتية أحلام الشامسي، عن منعها من مغادرة البلاد بسبب خضوعها للحجر، في حين أن أحد الفنانين غادر من دون الخضوع لنفس الشروط.

وأثارت الفنانة الإماراتية، أحلام الشامسي، ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب خضوعها للحجر ومنعها من مغادرة الكويت، في حين أن الفنان القطري فهد الكبيسي غادر بدون خضوعه لهذا الإجراء، بحسب قولها.

وردت وزارة الداخلية الكويتية على هذا الموضوع، من دون تسمية أحد، طالبة فتح تحقيق بـ”دخول وخروج مطرب خليجي”.

وأعلنت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية عن تشكيل لجنة تحقيق فورية بشأن دخول وخروج مطرب خليجي دون الالتزام باجراءات بروتوكول الحجر الصحي وتطبيق “شلونك”.

وأشارت الادارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني انه يجري الآن اتخاذ الاجراءات اللازمة ضد المذكور لمخالفته بروتوكول الحجر الصحي.

كما تلقت وزارة الداخلية بلاغا من وزارة الصحة ضد مطربة خليجية ومرافقيها لمخالفتهم بروتوكول الحجر الصحي. ويجري اتخاذ الاجراءات القانونية.

وكانت الفنانة أحلام، قد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو تشتكي فيه من طريقة التعامل معها في الكويت، معبرة عن استيائها الشديد بسبب التمييز في المعاملة التي تلقتها من قبل السلطات الكويتية، بعد منعها من مغادرة البلاد بسبب كونها في فترة الحجر الصحي، في حين تم السماح للمطرب القطري فهد الكبيسي بالمغادرة.

وقالت أحلام عبر حسابها في “إنستغرام”: “أوجه رسالة إلى الوالد سمو الأمير نواف الأحمد، وإلى سمو ولي العهد مشعل الأحمد، الله يحفظهما، ليش أنا أحلام الإمارتية أنحجز وأنحجر 3 أيام؟ في حين أن الفنان فهد الكبيسي وصل في نفس اليوم وغادر ثاني يوم. الكويت‬⁩ دولة عدل، وأتمنى ألاقي رد”.

وكشفت تفاصيل ما حدث معها حيث قالت: “وصلت الكويت أمس في طيارتي الخاصة وكان عندي فرح، وفي المطار لم يتم إبلاغنا بالحجر، وأنا سكنت في نفس الفندق الذي سويت فيه الفرح، وأنا وصلت على طائرة خاصة، وأنا واخدة كل اللقاح، وأول ما وصلت سويت تحليل وسويت فحص وكل أموري تمام”.

وأضافت: “أنهيت الفرح وكنت راح أسافر والطيارة ناطرتني في المطار، جيت أطلع قالوا لي أنتي في الحجر، قلت على عيني وراسي القانون، لكن اليوم اكتشف أن فهد الكبيسي ركب طيارته وتوجه إلى بلده ووصل إلى الدوحة بينما أنا أنتظر”.

Follow Us: 

Leave A Reply