Banner
Adsense

ماكرون في أبو ظبي .. واستقالة قرداحي لن تحلّ الأزمة

كتبت “الشرق” تقول: بعد شهر ونيف على نشوب الازمة الاقسى في تاريخ لبنان مع دول الخليج على خلفية مواقفه، واثر تدخلات من كل حدب داخلي وصوب خارجي لبدء سحب فتيل انفجار الغضب العربي من لبنان وسلطته التي امعنت في استهداف دول الخليج، طويت امس صفحة جورج قرداحي باستقالته من حكومة معا للانقاذ، ليبقى رصد ما ستكون مفاعيل هذه الخطوة التي دفع الفرنسيون نحو اتمامها، على مباحثات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في الخليج عموما ومع الرياض التي يزورها الاحد خصوصا، في شقها اللبناني.

قرداحي يستقيل

بعد تردد وتريّث استمر اسابيع اذا، اعلن قرداحي، في مؤتمر صحافي عقده في مكتبه في الوزارة، امس استقالته من الحكومة مؤكدا ان «لبنان هو اهم من جورج قرداحي، ومصلحة اللبنانيين اهم من موقع وزاري، لذلك قررت، التخلي عن موقعي الوزاري، على ان اظل في خدمة وطني، حيثما اكون».

وعند الرابعة قدم قرداحي استقالته لميقاتي في السراي ولرئيس الجمهورية في بعبدا وزار ايضا رئيس مجلس النواب نبيه بري. من جهته، اجرى ميقاتي اتصالا بوزير التربية وزير الاعلام بالوكالة عباس الحلبي وطلب منه تصريف الاعمال في وزارة الاعلام في المرحلة الانتقالية .

ماكرون يتمنى

على الاثر، وخلال زيارته الى دولة الامارات قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يأمل في حدوث تقدم بشأن الأزمة اللبنانية في غضون الساعات المقبلة.وقال «سنفعل ما في وسعنا لإعادة إشراك منطقة الخليج من أجل صالح لبنان… أتمنى أن تسمح لنا الساعات القادمة بتحقيق تقدم». وتمنى بعد استقالة وزير الإعلام جورج قرداحي، أن «يعقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اجتماعاً للحكومة بسرعة كي يتمكّن من العمل بأقصى الجهود». كما تمنى، في حديث لـ»النهار العربي»، أن «يعيد التزام دول الخليج في لبنان، على الصعيد الاقتصادي والسياسي، لمساعدة هذا البلد».

خيارات ميقاتي

ليس بعيدا، اعلن ميقاتي في حديث صحافي ان «لبنان على استعداد لإزالة أي شوائب في العلاقات مع دول الخليج». وعن خياراته الراهنة للخروج من الوضع الراهن وتعطيل اجتماعات مجلس الوزراء لقرابة 50 يوما، قال ميقاتي «أمامي خياران، أولهما دعوة مجلس الوزراء للاجتماع واستئناف العمل، ولكن لسنا في مرحلة استفزاز لأحد في لبنان كما أنها ليست طريقتي أن استفز أحدا في هذا الظرف بالذات، فطريقتي لم الشمل وإيجاد المخارج اللازمة، أما خياري الثاني «ربما» استقالة الحكومة ولكن أختار أهون الخيارين، الأول الإبقاء على هذه الحكومة برئاستي ضمن هذا الإطار هو أفضل بكثير من استقالتها والعودة إلى الفراغ مجددا «.

وأكد «أن اللبنانيين لديهم أمل اليوم بما تسعى إليه الحكومة من مفاوضات مع صندوق النقد الدولي ومع إجراء الانتخابات النيابية ومع وجود حلول اجتماعية يومية للبنانيين.

معضلة البيطار

عليه، وفي انتظار حل معضلة المحقق العدلي، يبدو ان مجلس الوزراء باق معطلا، وسط معطيات تتحدث عن قرب نضوج تسوية تبصر النور في مجلس النواب، لتقليص صلاحيات القاضي طارق البيطار.

جلسة الثلاثاء

في الاثناء وبعدما وجه دعوة الى جلسة عامة لمجلس النواب الثلثاء المقبل، رأس رئيس مجلس النواب في عين التينة إجتماعا لهيئة مكتب مجلس النواب. وبعد الإجتماع تحدث نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي فقال :»البطاقة التمويلية موجودة على جدول الاعمال. هي جزء أساسي في جدول الاعمال وايضا الكابيتال كونترول سيكون موضوع نقاش في جلسة للجان دعا اليها دولة الرئيس نهار الاثنين في انتظار حضور الحكومة مع جمعية المصارف وستعقد الجلسة في المجلس للنقاش في الكابيتال كونترول على امل اذا تم الاتفاق عليها تدرج على جدول الاعمال.

جنبلاط..عليه ان يرحل: في المواقف، قال رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط في مقابلة مع موقع «Ici Beyrouth»: في تعليق على تصريحات رئيس الجمهورية لقناة «الجزيرة»، والحديث عن تمديد ولايته في حال طلب منه مجلس النواب ذلك، : «البرلمان لن يطلب ذلك بتاتاً، سيكون هناك دائما أغلبية أو أقلية كي تقول «لا». كنا 29 نائباً في السابق وقلنا «لا» لتمديد ولاية إميل لحود في العام 2004. وبالتالي لا يمكن لعون أن يعارض رغبتنا في نهاية عهده، وعليه أن يرحل».

واشار إلى أنّ طموح عون السياسي الحقيقي هو تسليم السلطة بطريقة غير دستورية إلى صهره جبران باسيل على الرغم من كل الصعاب والعقبات. وأضاف «لا أعتقد أنه يستطيع فعل ذلك»، معتبراً أنّ إجراء الانتخابات يمكن أن يمنع ذلك، إضافة إلى الشارع اللبناني الذي سئم من هذه السلطة».

لـ128 نائبا

على هذا الصعيد، في إطار مهمّته الاستطلاعيّة في لبنان حول الانتخابات النيابيّة المقبلة، زار وفد من الإتحاد الاوروبي المقرّ العام لحزب القوات اللبنانيّة في معراب حيث التقى ممثّلين عن قيادة الحزب هم: نائب رئيس مجلس الوزراء السابق غسان حاصباني، رئيس جهاز العلاقات الخارجية الوزير السابق ريشار قيومجيان ومعاون الامين العام وسام راجي. وتمّت مناقشة قانون الانتخاب والاجراءات الآيلة إلى حصولها في موعدها حيث أكّدت القوات على رفضها أي تأجيل للانتخابات وأولويّة مشاركة المغتربين اللبنانيّين في صوغ مستقبل بلدهم، والتأثير في القرار الوطني عبر انتخاب نوابهم الـ١٢٨ ضمن الـ١٥ دائرة أُسوةً بباقي اللبنانيّين المقيمين.

نشاط القائد

على صعيد آخر، استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، وزير الشؤون الإجتماعية هكتور الحجار (الذي زار بعبدا ايضا)، وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد. كذلك استقبل وفدا من أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت، الذين عرضوا قضيتهم وهواجسهم.

Leave A Reply