Banner
Adsense

قصائد

رنيم ضاهر

 

كيف لا أفترض أنني اثنتان

والخزان مزدحم بالقاعات الفارهة

كيف أعدُّ محتوياته

وهي أكثر من ذاكرتي

كوني الأخرى

يمنحني دعسات كثيرة

تُضلل من يتبع أثري في الخفاء

أثناء الرقص

أعبّر بطريقتين

ومع ذلك …

أخشى أن أنزلق إلى البحر

***

نافذة

وصلني عطر حديقتك في الليل

فرميت الخطايا من النافذة

***

موسيقى

لدي ّفساتين منطوية على نفسها

تتكل عليّ في كل الأمور

تتجول في البيت كالموسيقى

وأحيانا كهندية حمراء

تبحث عن ريشة أو نهر

يبرّر انسيابها

حين تنعس …

أهزّ لها الخزانة لتنام

البعض منها يخرج تباعا

عند اكتمال القمر

ليدلّ على عدم تسلسل الأحداث في الحلم

***

يَطنونني نائمة

لا أُشبه أحدا يا أمي

يُمارسون الحياة

بينما أموء على الحياة

وهي تتكرر

يَعتقدون بموت بودلير

حتى وأنا أحتسي معه قهوة الصباح

على رصيف مُلوث

الكُلّ تدور حوله الأرض

وأنا مُقترنة بدائرة

بوجودي المُتعدد

يظنوني نائمة

فأعيد شعر أُمّه

الذي طال في الحلم إلى المرايا

دون جدوى…

 

المصدر: النهار العربي

Leave A Reply