سهم تويتر يقفز 6 % بعد الموافقة على استحواذ إيلون ماسك مقابل 44 مليار دولار

قفز سهم موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” 6 في المائة في نيويورك أمس عقب إعلان الشركة عن توصلها إلى اتفاق نهائي بشأن عرض الملياردير الأمريكي إيلون ماسك للاستحواذ عليها، مقابل 44 مليار دولار.

ووفقا لـ”رويترز”، ستحول الصفقة السيطرة على منصة التواصل الاجتماعي التي يستخدمها الملايين وزعماء عالميون بالكامل إلى أغنى شخص في العالم.

وهذه لحظة فارقة للشركة التي عمرها 16 عاما وظهرت كواحدة من أكثر المنتديات نفوذا في العالم وتواجه الآن سلسلة من التحديات.

وكانت المناقشات بشأن الاتفاق، الذي بدا الأسبوع الماضي غير مؤكد، قد تسارعت في مطلع الأسبوع بعد أن غازل ماسك مساهمي تويتر بالتفاصيل المالية لعرضه.

وتحت ضغط، بدأت تويتر التفاوض مع ماسك لشراء الشركة بالسعر المقترح للسهم البالغ 54.20 دولار.

وقال ماسك في بيان: “حرية التعبير هي القاعدة الصلبة لعمل الديمقراطية، وتويتر هي الساحة الرقمية المفتوحة لمناقشة المسائل الحيوية لمستقبل الإنسانية”.

وكان الملياردير ماسك قدم عرضا غير ملزم للاستحواذ على كل الأسهم العامة المميزة لشركة تويتر.

ورغم أن إدارة “تويتر” كانت قد تبنت في وقت سابق من الشهر الحالي قرارا لقطع الطريق على محاولة الاستحواذ، فإنها وافقت على العرض بعد نجاح ماسك في جمع 46.5 مليار دولار لتمويل الصفقة.

وأتت الموافقة على الصفقة بعد يومين على لقاءات عبر الفيديو عقدها الملياردير المتحدر من جنوب إفريقيا مع عديد من مساهمي “تويتر”، وذلك في مسعى منه لإقناعهم بالموافقة على عرضه.

وإيلون ماسك هو أغنى رجل في العالم تقدر مجلة “فوربس” ثروته بـ296 مليار دولار ولديه على “تويتر” 83 مليون متابع.

وقال بريت تايلور رئيس مجلس إدارة تويتر إن المجلس “أجرى عملية مدروسة وشاملة لتقييم اقتراح إيلون مع تركيز مضاعف على القيمة واليقين والتمويل”، وفق بيان الشركة.

وأضاف البيان أن المجلس يعتقد أن الصفقة “أفضل مسار للمضي قدما لمساهمي تويتر”.

وأثار اقتراح رئيس مجموعة تسلا المثير للجدل شراء منصة التواصل الاجتماعي العملاقة تويتر مخاوف، خصوصا أن تصريحاته غير المتوقعة والاتهامات الموجهة له بالتنمر تتعارض مع أهدافها.

ورفض البيت الأبيض التعليق أمس على الصفقة، لكنه قال إن الرئيس جو بايدن عبر مرارا عن قلقه إزاء قوة منصات وسائل التواصل الاجتماعي. من جانبه قال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب أمس إنه لن يعود إلى تويتر حتى إذا عاد حسابه على تلك المنصة بعد شراء ماسك لها.

وأضاف ترمب لقناة فوكس نيوز أنه سيفعل حسابا رسميا له على منصة تروث سوشيال الناشئة التي يمتلكها خلال الأيام السبعة المقبلة، وفق المقرر.

وقال ترمب “لن أستخدم تويتر، سأظل على تروث”.

وأضاف “آمل أن يجري إيلون تحسينات على موقع تويتر، وهو رجل طيب، لكن حسابي سيظل على منصة تروث”.

Follow Us: 

Leave A Reply