العلامة ياسين: إن مجريات الاعتداء اثبتت بشكل قاطع ان هناك نية واضحة لافتعال فتنة

دعا رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها العلامة الشيخ علي ياسين العاملي الى عدم تضييع المسؤوليات عما جرى بالأمس في منطقة الطيونة من كلام تحدث زورا عن إشتباكات وقعت في المنطقة بينما الحقيقة هي ان متظاهرين سلميين تعرضوا لاعتداء بعمليات قنص نفذها مسلحون منتشرون على اسطح الابنية.

وتابع العلامة ياسين: إن مجريات الاعتداء اثبتت بشكل قاطع ان هناك نية واضحة لافتعال فتنة وقتل عدد كبير من المواطنين العزل.

واضاف العلامة ياسين: إننا نتقدم من عوائل الشهداء باحر التعازي متمنين الشفاء للجرحى.

كلام العلامة ياسين جاء في خطبة الجمعة واضاف: إن مسؤولية القوى الامنية اساسية في هذه المرحلة في تحديد تفاصيل الاعتداء بعدما جرت محاولة تغييب الحقائق عبر الكلام عن اشتباكات جرت بينما الواقع غير ذلك تماما بدليل عدم وجود اية اصابات في الجهة الاخرى.

وتابع العلامة ياسين: إننا نشيد بوطنية المتظاهرين وحكمة المسؤولين الداعين الى التظاهر التي أفشلت هدف الغادرين بتحويل التظاهرة السلمية الى فتنة داخلية وحرب اهلية وهذا نابع من الحس الوطني القائم على الايمان بالله والوطن وإيثار مصلحة الوطن والمواطنيين على ما عداها من مصالح خاصة واهداف فتنوية داخلية.

وختم العلامة ياسين متمنيا إن لا تذهب الدماء البريئة هدرا عبر اجراءات تسويات بين بعض المسؤولين مشددا على ضرورة معاقبة المذنبين ايا كانوا واينما كانوا خاصة ان المجرم الذي اوعز للغادرين القناصيين باطلاق النار معروف تاريخيا ومعروفة اهدافه الخارجية ومؤكدين ان المشروع الصهيوامريكي فشل مرة جديدة وسيفشل دائما طالما ان قوة لبنان هي في الثلاثية الجيش والشعب والمقاومة.

Leave A Reply