الخميس, يوليو 18

 خمسة وثلاثون عاماً وتراب الجنوب يفوح مسكاً وعنبراً – حسين غيث

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَٰنًا

صَدَقَ اللهُ العَلِيُّ العَظيم

آه أيلول

_ لقد عادت الذكريات وتفتحت الجروح وعبق أثير الشهاده في جبل عامل الاشم وأمتزجت دماء الأبطال بدماء كربلاء المقدسه

  السلام عليكم يا أبطال الهيجاء ومنارات الدرب وحماة الديار

  • السلام عليك يا أسد الجنوب داوود ومحمود وحسن وعبد المجيد ورحمة الله وبركاته

 خمسه وثلاثون عاماً وتراب الجنوب يفوح مسكاً وعنبراً ويشمخ عالياً بشهادتكم المباركة وجهادكم المقدس وتضحياتكم الجسام

  • أيها العظماء في عليائكم لن ننسى لحظات الغدر والخيانة ومواقف الموتورين وغباء الحاقدين الذين أغشت عليهم قلوبهم حب الدنيا ونكران الجميل لكن سنبقى من شيم الكرام وأحباب علياً وانصار الحسين عليهما السلام

لأن :

أمل أرثها في ثورتك يا وارث الانبياء

_  أيها القادة الابطال هكذا هم أبناء أمل ﴿حركة التاريخ الغاضب الثائر في اللحظات المصيريه يبصرون أكثر من أعينهم لأنهم من عمر التاريخ تلك هي مدرسة سماحة الإمام المغيب القائد السيد موسى الصدر في الميدان أسود في محاربة الظلم والاستبداد سيف قاطع بكل ما للكلمه من معنى﴾

الذين وقفوا في كل ساح مدافعين عن شرف الأمة وكرامة شعبهم الأبي لذلك أغتالتهم رصاصات الحقد لأنهم رفضوا الذل وأبقوا قرار الجنوب بيد المجاهدين وابعدوه عن البزار السياسي وتابعوا المسيرة بخطى ثابتة وأراده صلبه وقاتلوا الاحتلال الصهيوني وحاربوا التوطين والتقسيم الجغرافي ورفضوا التبعيه والأنصياع لأوامر والاملاءات الظالمة

  • نعم انهم قادة الجنوب البواسل الذين حافظوا على اهلهم باشفار العيون وكانوا مثالاّ للقياده الحكيمة والطهارة والقداسه حتى لحظة أستشهادهم
  • أيها الابطال يا أحرار الرسالة وقادة النصر تعود علينا ذكرى استشهادكم والرياح تعصف بالبلاد والعباد ولا تزيدنا إلا عزماً ووفاء لدمائكم الطاهرة ومواقفكم المشرفة وتضحياتكم الجسام لمتابعة المسيرة بكل عزم وأراده وأننا سنبقى الرقم الصعب الذي يصعب تجاوزه مهما غلت التضحيات وأشتدت المصاعب فهنيئاً لمجدكم في جنان الخلد وتحت أجلال وأكبار لأرواحكم الطاهرة ودمائكم الزكية

وأمل بنصرالله وعودة الامام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

﴿أخوكم حسين غيث﴾

صور في ٢٠٢٣/٩/٢١

Leave A Reply