Banner
Adsense

النفط فوق 120 دولاراً و {أوبك بلاس» تحافظ على خطتها الإنتاجية

ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الاثنين، إلى أعلى مستوى لها منذ شهرين مع انتظار السوق لمعرفة ما إذا كان الاتحاد الأوروبي سيتوصل لاتفاق بشأن حظر واردات النفط الروسي، اليوم الثلاثاء.

وبحلول الساعة 15:14 بتوقيت غرينيتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 0.5 في المائة إلى 120.12 دولار للبرميل. وارتفعت عقود برنت لشهر أغسطس (آب) 69 سنتا أو 0.6 في المائة إلى 116.25 دولار للبرميل.

وقفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.8 في المائة إلى 116.09 دولار للبرميل، لتواصل المكاسب القوية‬ التي حققتها الأسبوع الماضي.

جاءت هذه الارتفاعات إثر اجتماع الاتحاد الأوروبي، على مدار يومين، أمس الاثنين واليوم الثلاثاء، لمناقشة الحزمة السادسة من العقوبات ضد روسيا لغزوها أوكرانيا.

و‬‬‬قال مسؤولون إن حكومات الاتحاد الأوروبي لم تتمكن من الاتفاق على فرض حظر على النفط الروسي يوم الأحد، لكنها ستواصل المحادثات بشأن اتفاق لحظر الشحنات البحرية من النفط الروسي مع السماح بالتسليم عبر خط أنابيب. وسيؤدي أي حظر إضافي على النفط الروسي إلى نقص المعروض في سوق النفط الخام التي تعاني بالفعل من ضغوط على الإمدادات وسط زيادة الطلب على البنزين والسولار ووقود الطائرات قبل ذروة موسم الطلب في الولايات المتحدة وأوروبا.

وفي تأكيد لقلة المعروض في السوق، من المتوقع أن تواصل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بما في ذلك روسيا والذين يطلق عليهم أوبك بلس، الإبقاء على خطتها لزيادة الإنتاج النفطي عندما يجتمعون يوم الخميس. وقالت 6 مصادر في أوبك بلس، وفق «رويترز»، إن المنظمة ستلتزم بخطتها لإضافة 432 ألف برميل يوميا في يوليو (تموز).

في الأثناء، قال ليونيد فيدون نائب رئيس شركة لوك أويل الروسية في مقال نشرته صحيفة «آر بي سي» إن روسيا يجب أن تخفض إنتاج النفط بنسبة تتراوح بين 20 و30 في المائة إلى ما بين 7 و8 ملايين برميل يوميا لتحصل على سعر أفضل وتتجنب بيع الخام بخصم.

وعزلت العقوبات التي فرضتها الدول الغربية بعد غزو أوكرانيا في فبراير (شباط) القطاع المالي الروسي عن النظام العالمي كما تسببت في ضغوط على إنتاج ومبيعات النفط بعد أن رفض مشترون الخام الروسي أو طلبوا خصما.

وقال فيدون، الذي شارك في تأسيس لوك أويل في عام 1991 في مقاله بصحيفة «آر بي سي»: «لماذا تُبقي روسيا على إنتاج عشرة ملايين برميل في اليوم إذا كان بإمكاننا أن نستهلك ونصدر بفاعلية (أكبر) ما بين سبعة وثمانية ملايين برميل في اليوم دون خسائر في ميزانية الدولة والاستهلاك المحلي».

وكتب أيضا يقول: «أيهما أفضل… أن تبيع عشرة براميل من الخام بخمسين دولارا (للبرميل) أم سبعة بثمانين دولارا (للبرميل)؟» بينما طالب أيضا بمزيد من الاستثمارات في أسطول الناقلات الروسي قائلا إن العقوبات رفعت تكاليف استئجار السفن.

وتراجعت أسعار الغاز في أوروبا، في خضم هذه المباحثات، وسجلت العقود الآجلة القياسية تراجعا وسط تداول ضعيف، بعدما أخفقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الأحد في الاتفاق على حزمة منقحة من العقوبات ذات الصلة بغزو موسكو لأوكرانيا.

وتراجعت عقود يونيو (حزيران)، التي انتهى أجلها أمس الاثنين، بنسبة 1 في المائة إلى 86 يورو لكل ميغاواط/الساعة عند الساعة التاسعة و28 دقيقة صباحا بتوقيت أمستردام. كما تراجعت عقود يوليو بنسبة 8.‏0 في المائة.

Follow Us: 

Leave A Reply