Banner
Adsense

البروفسورة هويدا الترك “سنعمل مرتكزين على التخطيط لإدارة الأزمات لما فيه مصلحة طلاّبنا ومعهدنا”

في إطار حفل التسلّم والتسليم بين الأستاذة الدكتورة هويدا الترك والأستاذة الدكتورة ماريانا الخياط الصبّوري لإدارة معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية ــ الفرع الخامس، وبحضور أساتذة وموظفي المعهد، جرى التأكيد على التعاون بين الجميع لتذليل الصعوبات والعقبات التي قد تنشأ من خلال العمل في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا.

الترك

شكرت البروفسورة الترك في بداية كلمتها البروفسورة ماريانا التي كانت خير مديرة في إدارة المعهد بشكل سلس خلال الثلاث سنوات الماضية، وأكّدت أنّ الإدارة استمرارية، ومسؤولية كبيرة جدًا. وتوجّهت بالقول “حتمًا أنا سأبدأ من حيث انتهت دكتورة مريانا، وسأعمل مرتكزة على التخطيط لإدارة الأزمات المتعدّدة التي غدت سيّدة الموقف في بلدنا. هذه الأزمات المتعدّدة بأعبائها المعيشية التي ألقت بثقلها على الأساتذة والموظفين كما الطلاب الأحبة. ما يدفعنا إلى التعامل هذه الأوضاع المأزومة على صعد متعدّدة، منطلقين من كوننا عائلة واحدة”.

وتوجّهت إلى الجميع بالقول “لن أتمكّن من إنجاز أي أمر إلاّ بمساندتكم وتعاونكم جميعًا، كما سبق للمديرة ماريانا أن تعاملت”. وأكّدت “أنّ العمل الفريقي المبني على الثقة هو الذي يُنتج، وليس العمل التراتبي كرؤساء ومرؤوسين”. كما تمنّت على الجميع أن يعلموها بأي أمر يحدث، ساعية لرفع أي ضيق قد يحصل لأي كان من هذه العائلة.

وأضافت “لن نيأس، لأن اليأس سيعرقل عملنا، علينا أن نستفيد من أي فرصة، وأن نستفيد من كل يوم لنتمكّن من تحقيق ما يُمكن قدر المستطاع بالموارد المتاحة، فمهمتنا المحافظة على هذه الجامعة لتستمر. ويؤلمنا ما وصلت إليه الجامعة اللبنانية من إهمال تتعرّض له، وهو إهمال يطال موظّفيها بفئاتهم كافّة، كما يطال الوظائف كافّة”.

وختمت مديرة معهد العلوم الاجتماعية كلمتها “مدرستي هي مدرسة العلاقات الإنسانية التي تركّز على التعامل الإنساني، المستند إلى التعاون والتشارك بيننا ضمن هذه العائلة في كل الأمور التي تعنينا في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية”.

البزري

استهل أمين سر المعهد الدكتور رفيق البزري حفل الاستلام والتسليم بالقول “نقف جميعنا بكل تواضع ومحبة لنقول لمديرتنا الغالية على قلوبنا شكرًا على احتضانك لمعهد طيلة السنوات الثلاث، ونعاهدك بأن نبقى أوفياء بعد أن زرعت الصدق واللطف في قلوب الموظّفين”. وأردف “نستقبل الدكتورة هويدا وهي مديرة خير خلف لخير سلف، ونسأل الله تعالى أن يوفقها في إدارة هذا المعهد، وإنّنا كأسرة واحدة نعاهدها بأن نقف إلى جانبها، وأن نقدّم كل ما نستطيع من أجل نجاح الإدارة”.

الخياط الصبّوري

بدأت كلمتها بالترحيب بجميع الحضور، لافتة أنّ هذه السنوات الثلاث مرّت بالكثير من التحدّيات والصعوبات التي أتعبتني كثيرًا، ولكن بفضل دعم وجهود أساتذة الهيئة التعليمية والموظّفين والموظّفات تمكنّا من مواجهة كل هذه التحدّيات والصعوبات، رغم كل هذه الأوضاع الصعبة وقلّة الإمكانيات في الجامعة اللبنانية واستطعنا أن نجري الامتحانات. وأضافت “هي سنوات صعبة دون شك، ولكنّها مرّت بجهودكم جميعًا، فالموظّفين والموظّفات شكّلوا في هذه الفترة فريق عمل متكامل ومتعاون، أضف إلى ذلك تعاون أفراد الهيئة التعليمية بخصوص إنجاز مهماتهم الملقاة على عاتقهم”.

وبذلك سلّمت البروفسورة ماريانا الخيّاط الصبّوري مفاتيح إدارة المعهد للبروفسورة هويدا الترك، معربة عن تمنياتها بالتوفيق باستلامها هذه الأمانة في ظل هذه الظروف الصعبة.

Leave A Reply