Banner
Adsense

منافسو فيسبوك في ازدهار.. موظفون سابقون في ميتا يطلقون شركاتهم

تظهر شركات وسائل تواصل اجتماعي جديدة كان مؤسسو بعضها يعملون في عملاق وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، وفق تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن الملياردير، إيلون ماسك، ليس رائد الأعمال الوحيد الذي يملك أفكارا حول كيفية إصلاح وسائل التواصل الاجتماعي.

منذ ما يقرب من عقد من الزمان، ساعد نيراج أرورا، المدير التنفيذي لواتساب آنذاك، في التفاوض على بيع شركة المراسلة الناشئة بقيمة 22 مليار دولار إلى فيسبوك المعروفة الآن باسم “ميتا” في واحدة من أكبر الصفقات التقنية.

ولكن بمجرد انضمامه إلى فيسبوك، قال أرورا إنه شعر بالضيق من اعتماد الشركة على الإعلان عبر الإنترنت ورأى أن ريادتها تركز بشكل مفرط على المنافسة والنمو السريع بدلا من تحسين المنتجات الأساسية.

وقال أرورا، الذي غادر فيسبوك عام 2018، وهو نفس العام الذي غادر فيه مؤسسو واتساب الشركة: “لم يضعوا المستخدم في الاعتبار”.

ويشترك أرورا مع مايكل دونوهيو، الذي كان يعمل سابقا أيًا في واتساب على إنشاء وسيلة تواصل اجتماعي جديدة من خلال شركتهما الناشئة “هالو آب” (HalloApp) البالغة من العمر عامين.

ويقول أرورا ودونوهيو إنهما لا يركزان على زيادة الوقت الذي يقضيه الأشخاص في تطبيقهم أو حث المستخدمين على توسيع شبكاتهم عبر الإنترنت إلى أكبر حجم ممكن لجذب المعلنين.

بدلا من الإعلانات، تخطط “هالو آب” لفرض رسوم اشتراك شهرية على الأرجح بدولار أو اثنين لكنها ستكون أقل من 5 دولارات.

وحددت المجموعات داخل التطبيق بحد أقصى 50 شخصا.

قال أرورا في إحدى المقابلات العديدة التي أجريت مؤخرا: “لا نريد أن نفقد الحبكة من خلال النمو السريع جدا”.

يأتي هذا الضغط التنافسي في الوقت الذي تواجه فيه شركة ميتا سلسلة غير مسبوقة من التحديات، حيث تتعرض أعمالها الإعلانية للضرب بعد أن حدت شركة آبل من قدرتها على جمع البيانات وانخفض سعر السهم بشكل حاد هذا العام.

وتخضع ميتا أيضا للتحقيق بشأن مزاعم انتهاك قوانين مكافحة الاحتكار – وهي عملية تدقيق يمكن أن تمنع الشركة من الحصول على منافسين أصغر، وهو تكتيك استخدمته بنجاح في الماضي.

وقال مدير المنتجات السابق في فيسبوك، روب إينالز، “أعتقد أن الحجم هو المشكلة رقم واحد” بعد أن حاول جعل المحادثات العامة على المنصة أقل خطورة وتسببًا للانقسام.

وأضاف: “كل تلك العوامل تنهار عندما تصبح المحادثات كبيرة للغاية. لم نتوصل حقا إلى الطريقة الصحيحة للتصميم على نطاق واسع”.

في المساحات على الإنترنت، بما في ذلك فيسبوك، غالبا ما يهيمن على المجموعات الأعضاء الأكثر تفاعلا الذين ينشرون كثيرا لدرجة أنهم يطغون على الأصوات الأكثر هدوءًا واعتدالًا، كما يقول إينالز.

أنشأ إينالز، الذي ترك فيسبوك عام 2018 أيضا، خدمة تسمى “توك ويل” (Talkwell) لإصلاح الطريقة التي تجري بها المناقشات العامة عبر الإنترنت.

في “توك ويل” التي لا تزال قيد الاختبار، يتم تنظيم المشاركات خلف رمز المستخدم، بغض النظر عن عدد مرات النشر، حيث يجعل هذا التصميم من الصعب على أي فرد تسيد مناقشة.

قال إينالز: “لا نفتقد للناس الهادئين”.

Follow Us: 

 

Leave A Reply