Banner
Adsense

زعيتر مكرما في بعلبك: الانتخابات ستحدد مسار البلد ومصيره

أقام آل عواضة إفطارا رمضانيا في بعلبك، تكريما لقيادة حركة “أمل” في البقاع وللنائب غازي زعيتر، في حضور وزير الزراعة الدكتور عباس الحاج حسن، النائب علي المقداد، النائب السابق كامل الرفاعي، رئيسة قسم البلديات في محافظة بعلبك الهرمل هبة زعيتر ممثلة المحافظ بشير خضر، رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق، مفتي البقاع الشيخ خليل شقير، المفتي السابق لبعلبك الهرمل الشيخ بكر الرفاعي، المسؤول التنظيمي للحركة في إقليم البقاع أسعد جعفر، المسؤول عن قطاع بعلبك في “حزب الله” يوسف اليحفوفي ورؤساء بلديات قرى المنطقة ومختارين وفاعليات.

زعيتر

وألقى زعيتر كلمة قال فيها: “أرض بعلبك مثلث التاريخ والإبداع والثقافة، نجتمع في رحابها، ونأخذ العبر من تاريخها، بعلبك ساحة القسم خلف إمام المقاومة والوطن، هو إمامنا وقائدنا ومرجعنا ومؤسس مقاومتنا ومشاركتنا، هو المؤسس لمشاركتنا في كل ما ينتج حياة المجتمع والدولة، الذي حوَّل حرماننا من حالة إلى حركة. ها نحن في مدينة الشمس بعلبك، مدينة المحبة، عاصمة السهل الممتنع، مؤكدين أننا لا زلنا على التزامنا بحفظ لبنان وطنا نهائيا لجميع أبنائه، وبأن نكون حركة اللبناني نحو الأفضل، ومؤكدين على تصميمنا بأن نبقى على الوعد والعهد، ملتزمين العبور من الأوطان إلى الوطن، وصياغة نهج موحد للوطن والمواطن والمواطنية والعاصمة والحدود”.

أضاف: “هنا يعلو مقام الكلام، تاريخنا عظيم، إرثنا مشع، وتراثنا مشرق، كنوزنا تتخطى آفاق التقدير، مقاومة وجهادا وإنماء وتحرير هذه الأرض، عالم متكامل، ما يندثر فوقها ينمو في رحمها، أرض بعلبك الخيرة تنبت قمحا، وتنبت العقول على مدى العصور. من الصخرة في جبالنا تعلمنا القساوة في وجه المعتدين، ومن إمامنا المغيب السيد موسى الصدر تعلمنا ان لا نحني الجبين إلا لمن خلقنا، ومن حامل الأمانة الرئيس نبيه بري تعلمنا أن لا ننسى القضية، وأن لا ننحرف عن النهج، وأن لا نزوغ عن الصراط المستقيم”.

وتابع: “لهذه الوجوه التي تتوهج كرامة وعزة ومقاومة وانتصارا، لأهلي آل عواضة الذين نرى في تكريمهم عربون وفاء، ألف تحية وشكر، ونحن نفتقد من هذه العائلة الكريمة من تغمدهم الموت رجالاً رجالا، وهم أكثر حضوراً على مساحة الوطن والإنسانية، راجين أن يديم الله لقاءات المحبة، وأن نجتمع دائما من أجل الإنسان وكرامته وأصالته”.

وقال: “نلتقي مع هذه النخبة والوجه الكريمة من أبناء هذه المدينة الخالدة، ونحن على مقربة من استحقاق دستوري تشريعي، تنبثق منه السلطة عبر الانتخابات النيابية والبرلمان الجديد. في 15 أيار موعدنا مع عملية انتخابية ستحدد مسار ومصير البلد في السنين الأربع القادمة، وربما مستقبل لبنان، وهنا لا بد من الوقوف طويلا أمام الكثير من الأبعاد السياسية التي ترافق هذا الاستحقاق. وبما يعني منطقتنا لا يخفى على أي متابع حجم الاصطفافات السياسية التي تخوض معاركها تحت شعارات واضحة المرامي والأهداف، باستهداف المقاومة، وباستهداف ما انجزناه في العقود الماضيه من مشاركة في القرار السياسي والوطني”.

ورأى أن “قوى سياسية تعبر علنا عن نيتها بتسجيل خروقات في مناطقنا من أجل توظيف أي نجاح لها مهما كان صغيرا في إطار الحملة السياسية والحاقدة والمدعومة إقليميا ودوليا ضد المقاومة وخياراتها وإنجازاتها لتغيير وجه لبنان وهويته وخياراته وثوابته”.

وختم: “غدا سيلبي أهلنا النداء، سيردون على هجمة السفارات، وعلى مدارس الحقد ومدارس الرهانات الخاطئة، بأنهم حماة للمقاومة والوحدة الوطنية، وعند قسمهم لإمامهم القائد. نحن أبناء القسم أبناء الإمام الصدر في حركه أمل وحزب الله وسائر الحلفاء، نحن أهل الصراع وكل عناوين المواجهة، نحن الذين نغرد وغيرنا الصدى، ينتظرون كلمة منا أو فعلاً ليكونوا في موقع ردات الفعل، نحن بالوحدة أمل وباقون نحمي ونبني”.

عواضة

وألقى عضو المجلس البلدي لمدينة بعلبك محمد أحمد عواضة كلمة العائلة، قال فيها: “نلتقي في هذه الأمسية الرمضانية مع أبناء مدينتنا وأحبائنا الذين نتشارك معهم همومنا وهموم مدينتنا، وهذا ليس بجديد علينا، فقد كنا منذ فجر انطلاقة حركة المحرومين يدا بيد مع سماحة الإمام موسى الصدر أعاده الله ورفيقيه بخير، وآمنا به وبحركته ولم نحد يوما عن خط المقاومة والعدالة الاجتماعية، واستمرينا بقيادة دولة الرئيس نبيه بري الأمين المؤتمن الذي كان وسيبقى صمام أمان هذا الوطن”.

وختم: “تتقاذف وطننا اليوم أمواج المؤامرات والفتن والحصار، والهدف واحد هو خلع هذه الهوية عنه وإلحاقه بركب التطبيع، وإلباسه لبوس الذل والعار. من هنا وانطلاقا من هذه المسلمات، فإننا نؤكد على تجديد البيعة لهذا الخط ولهذا النهج لأننا لسنا من يطعن في الظهر وقت الأزمات مهما كانت آلامنا كبيرة، آملين، يدا بيد، أن نخرج من هذه الازمة والمحنة نحو لبنان أفضل ومزدهر مع الحفاظ على هويتنا وصون كرامتنا، وإننا على الموعد وكافة المواعيد الملاحقة، نضع كل آمالنا بلائحة الأمل والوفاء التي ننتظر منها تعويض ما فات منطقتنا ومدينتنا من إنماء”.

Leave A Reply