Banner
Adsense

إشبيلية يطمح لعرقلة قطار الريال.. وبرشلونة يخشى مفاجآت قادش

سيختبر إشبيلية مدى مقاومة ريال مدريد، بعد الإنهاك الذي تعرض له من أجل التأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، عندما يستضيفه الأحد ضمن الجولة 32 من الليجا، بهدف تعطيل قطار الملكي المندفع نحو اللقب.

ويترقب برشلونة فقدان غريمه الملكي للنقاط، من أجل إحياء آماله الضئيلة في الاقتراب من صاحب الصدارة، عبر الفوز على قادش.

صراع الليجا

ويتفوق الريال بـ12 نقطة على برشلونة وإشبيلية، مع امتلاك الفريق الكتالوني لمباراة مؤجلة، ويعد هذا اللقاء هو الفرصة الأخيرة لرجال المدرب جولين لوبيتيجي للاقتراب من الريال.

ويسافر الريال بقيادة المدرب كارلو أنشيلوتي، إلى إشبيلية مجهدا، بعد خوضه شوطين إضافيين أمام تشيلسي في إياب ربع نهائي التشامبيونزليج، ونجح في إقصائه رغم الخسارة (2-3) بفضل فوزه ذهابا في لندن (1-3).

وحافظ الفريق الأندلسي على فارق النقاط مع الريال بفضل انتصاره في الجولة الماضية على غرناطة بهدفين نظيفين في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، ليحتل المركز الثالث برصيد 60 نقطة، نفس رصيد برشلونة، الذي سيختتم الجولة يوم الإثنين في ملعبه أمام قادش.

طموح برشلونة

ولم يحقق قادش الفوز مطلقا على برشلونة في كامب نو، لكنه بحاجة ماسة لأي نقطة بهدف الخروج من منطقة الهبوط، بعد الخسارة في الجولة الماضية في ملعبه أمام ريال بيتيس (2-1)، في الدقائق الخمس الأخيرة.

بدوره سيخوض برشلونة المباراة بهدف مواصلة مسيرته دون هزيمة في الليجا والممتدة طوال الجولات الـ15 الأخيرة، وذلك بعد مباراته الليلة بالدوري الأوروبي أمام آينتراخت فرانكفورت الألماني في إياب ربع النهائي.

وسيسعى برشلونة، الذي يمتلك مباراة مؤجلة أمام رايو فاييكانو من الجولة الـ21، لتحقيق انتصاره الثامن تواليا بعد الفوز الصعب على ليفانتي في الجولة الماضية بهدف للوك دي يونج في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، ليحافظ من خلاله على فارق النقاط بينه والريال.

تعويض أتلتيكو

أما أتلتيكو مدريد رابع الترتيب، فبعد إقصائه المحبط من دوري الابطال بعد التعادل سلبا أمس أمام مانشستر سيتي في إياب ربع النهائي، فسيزور ملعب إسبانيول، للعودة إلى سكة الانتصارات بعد السقطة المفاجئة أمام مايوركا، والتي كانت الأولى بعد 5 انتصارات متتالية.

ويأمل رجال المدرب دييجو سيميوني، في نسيان الخروج المشرف من التشامبيونزليج بالفوز على إسبانيول، الذي استعاد هدوئه بعد الفوز الصعب على سيلتا فيجو في الجولة الماضية، ليحتل المركز الـ11 في الجدول، والبعيد عن منطقة الهبوط.

ويتفوق الأتلتي بفارق نقطة عن ريال بيتيس (56 نقطة)، الذي سيفتتح الجولة في ملعب سان سباستيان أمام ريال سوسييداد، في مواجهة على المراكز المؤهلة لأوروبا.

ويأتي سوسييداد سادسا بفارق نقطتين خلف البيتيس، والذي استعاد المنافسة على مراكز مؤهلة للتشامبيونز بعد “الريمونتادا” التي قام بها أمام إلتشي ليفوز عليه (1-2).

وحصد سوسييداد بقيادة المدرب إيمانول ألجواثيل 10 من أصل آخر 12 نقطة ممكنة، بينما استعاد بيتيس قوته بعودة الحارس البرتغالي روي سيلفا لتشكيلة المدرب التشيلي مانويل بيليجريني.

كفاح فياريال

بينما يواصل فياريال، الذي يبتعد بـ8 نقاط عن سوسييداد، كفاحه من أجل الاقتراب من المراكز المؤهلة لأوروبا، بعد ليلة ساحرة في ميونخ فرض خلالها أسلوبه ليخرج متعادلا (1-1) ويتأهل لنصف نهائي دوري الأبطال، في سادس نصف نهائي أوروبي له.

وسيحل فريق “الغواصات الصفراء” ضيفا ثقيلا على خيتافي السبت في ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز، حيث يحتل اصحاب الضيافة المركز الـ14 بفارق 4 نقاط عن منطقة الهبوط.

ويسعى فياريال بقيادة مدربه أوناي إيمري لتحقيق انتصاره الرابع تواليا خارج أرضه، بعد تعادله في الجولة الماضية بملعبه أمام أتلتيك بلباو، في معقل خيتافي الذي حقق عليه تحت إمرة مدربه كيكي سانشيز فلوريس، انتصاراته السبع في البطولة حتى الآن.

مواجهات مثيرة

بينما يستقبل أتلتيك بلباو نظيره سيلتا فيجو، في مواجهة يسعى فيها للانتصار والاقتراب أكثر من المراكز المؤهلة لأوروبا، حيث يحل ثامنا بـ45 نقطة وبفارق نقطة خلف فياريال، بينما يحتل فيجو المركز الثاني عشر بـ36 نقطة.

ويستقبل فالنسيا نظيره أوساسونا على ملعب ميستايا ويحتل فالنسيا المركز التاسع بـ42 نقطة، متفوقا بمركز ونقطة على أوساسونا، الذي يقدم نتائج جيدة هذا الموسم.

في حين ستقام 3 مباريات مثيرة في صراع البقاء وتجنب الهبوط، حيث يلعب إلتشي ضد مايوركا وغرناطة ضد ليفانتي وألافيس ضد رايو فايكانو.

Follow Us: 

كووورة

Leave A Reply