Banner
Adsense

كورونا دلتا.. عالم فيروسات إيطالي يكشف عن خبر سار

أسئلة كثيرة ما زالت تشغل بال الكثيرين حول العالم عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عامة، وسلالة دلتا التي تثير الكثير من القلق.

ونشرت صحيفة “لا جازيتا” الإيطالية إجابات على مجموعة من الأسئلة الشائعة التي تخص متغير دلتا المهيمن وفيروس كورونا المستجد، وضعها البروفيسور، ماسيمو كليمنتي، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والفيروسات في جامعة سان رافاييل في مدينة ميلانو الإيطالية.

-لماذا لم يعد متحور دلتا من فيروس كورونا SARS-CoV-2 قاتلاً؟

سلالة دلتا هي واحدة من العديد من المتغيرات لفيروس كورونا سارس – 2 –كوف، التي سيطرت وهيمنت أكثر من المتغيرات السابقة بسبب قابلية انتقالها بشكل أفضل وقدرتها على التكاثر بسرعة في الجسم، ومن ثم تصبح أسرع وأكثر عدوى.

ولكن في حالة مرحلة ارتقاء الفيروس (بفضل اللقاح) ومن ثم يتم تقليل الأشخاص المصابين، يحاول الفيروس أن يصبح أكثر كفاءة لتجاوز هذه الصعوبة.

ولمحاولة الفيروس الإصابة بشكل أفضل، يقوم بتعديل بروتين سبايك، خاصة في جزء RBD (مجال ربط المستقبلات)، وهو جزء من البروتين الذي يربط مستقبل الفيروس.

وهذا ما حدث بمرور الوقت مع وصول المتغير الأول لفيروس كورونا Sars-CoV-2 إلى أوروبا من ووهان ومع البديل الإنجليزي، والآن مع متغير دلتا، المولود في الهند وانتشر أولاً في المملكة المتحدة ثم في بقية أوروبا.

وفي النهاية، ما يهم الفيروس هو الانتشار بشكل أفضل، وليس محاولة قتل المضيف.

-ما تأثير هذه المتغيرات على مرض كوفيد؟

من الواضح أن المتغير الذي ينتشر بشكل أفضل يحدد عدداً أكبر نسبياً من المرضى، ولكن هذا يعتمد أيضاً على عدد الأشخاص الذين تم تلقيحهم وكيف يؤثر ذلك عليهم.

وفقاً لبعض الدراسات، يصيب متغير دلتا بشكل أساسي الممرات الهوائية العلوية (الأنف والبلعوم) وفي كثير من الأحيان يصيب الممرات الهوائية السفلية (القصيبات والرئتين)، مما يؤدي إلى تقليل الالتهاب الرئوي.

يحدث هذا في عموم السكان الذين تصيبهم هذه السلالة، أي الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم أو تم تطعيمهم بجرعة وحيدة أو بكلا الجرعتين.

وفي الوقت نفسه، لا يتناسب عدد حالات دخول المستشفى للمرضى المصابين بمتغير دلتا مع الزيادة في تداول المتغير نفسه، ولذلك، لدينا عدد أكبر من المصابين ولكن عدد أقل من الاستشفاء، بشكل متناسب.

-وبما أن الفيروس الفعال لا يقتل، هل سارس-2- كوف بكل متغيراته يسير في هذا الاتجاه؟

وللإجابة على هذا السؤال الهام، قال كليمنتي: “في الوقت الحالي لا نعرف، أنا شخصياً أعتقد أنه أكثر من مجرد التحول إلى فيروس بدون أعراض، إذ يمكنه أن يصبح فيروساً موسمياً مثل الفيروسات التاجية الأخرى التي لدينا حالياً (سارس، وميرس) والتي لا تعطينا سوى أعراض الأنفلونزا الموسمية والتي تشبه نزلات البرد الشائعة”.

-هل يستمر الفيروس في التحور؟

ليس كثيراً، نحن الآن في متغير دلتا مع بعض الطفرات في بعض الحالات، لكننا لا نزال نغطيها جميعاً باللقاحات التي يتم إعطاؤها.

– هل يمكن أن يحدث أن الشخص لا يطور أجساماً مضادة بعد التطعيم ضد فيروس سارس- CoV-2؟

هذا حدث نادر نسبياً ولكنه يمكن أن يحدث. لوحظ بغض النظر عن نوع اللقاح أن هذا الأمر قد يكون مرتبطاً بعدة جوانب، العامل الأول وربما الأكثر شيوعاً، هو خارجي، والذي يمكن أن يكون أكثرها صلة بالعلاجات السابقة مباشرة.

بمعنى أنه يمكن أن تؤدي العلاجات المثبطة للمناعة أو الكورتيزون التي يتم إجراؤها في نفس وقت التطعيم إلى استجابة ضعيفة للغاية للأجسام المضادة حتى بعد الحصول على اللقاح المضاد للفيروس.

Leave A Reply