الموت يفجع المغنية العالمية «أديل»

توفي مارك إيفانز والد المغنية البريطانية الشهيرة أديل عن عمر ناهز 57 عاماً بعد صراع طويل مع مرض سرطان الأمعاء، حسبما كشفت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

وكشف مصدر للصحيفة عن أن عائلة إيفانز حزينة للغاية لنبأ وفاته، على الرغم من أن علاقته مع ابنته ظلت صعبة حتى النهاية، ولم يتحدث إليها لسنوات، رغم محاولات تصحيح الأمور بينهما، لكن الأمر ظل صعباً.

وتحدثت المطربة، البالغة من العمر 33 عاماً عن علاقتها المضطربة مع والدها عدة مرات في الماضي، بعد طلاق والديها، عندما كانت المغنية تبلغ من العمر ثلاث سنوات فقط.

واعترفت أديل سابقاً بأنها لم تكره والدها، لكن علاقتهما تدهورت أكثر مع سطوع نجمها، حتى إن إيفانز وصف الخلاف بأنه “سوء فهم”.

جدير بالذكر أن إيفانز كشف، عام 2013، عن إصابته بسرطان الأمعاء، وخشي ألا يقابل حفيده أنجيلو البالغ من العمر 8 سنوات، والذي يعيش مع زوج ابنته السابق سيمون كونيكي.

وفي مقابلة ذلك العام، ادعى أنه يريد فقط عودة ابنته أديل بعد سنوات دون التحدث إليها، وقبل عامين، اعترف إيفانز بأنه كان أباً فاسداً لابنته عندما كانت تكبر.

وكان إيفانز، الذي عاش في منزل صغير مستأجر في بريدجند بجنوب ويلز، يعمل كسائق توصيل طرود لخدمة البريد السريع Yodel، ويجنى ما بين 50 و100 جنيه إسترليني في اليوم، كما ذكرت صحيفة “ذا صن”.

وتأتي أخبار وفاة والد أديل بعد أيام فقط من مشاركتها مجموعة من الصور المذهلة، بمناسبة عيد ميلادها الثالث والثلاثين.

Leave A Reply