الخميس, يوليو 18

علماء يحذرون من عاصفة شمسية تؤثر على صحة الدماغ والقلب

أطلق علماء تحذيرا من الآثار السلبية المحتملة لعاصفة شمسية متوقعة اليوم الخميس، حيث يمكن أن يكون لها تأثير خاص على الصحة البشرية، وخاصة على الدماغ والقلب.

وقد نقلت وكالة روسيا اليوم تقارير العلماء الذين أشاروا إلى أن نشاط الشمس الارتفاعي ربما وصل إلى الحد الأقصى للدورة الشمسية الحالية، معتبرين أنه أحد أهم أسباب حدوث العواصف الشمسية.

والعواصف الشمسية تشكل اضطرابا مؤقتا في مجال الأرض المغناطيسي، ناتجا عن قوة العاصفة الجيومغناطيسية التي تشكل جزءا رئيسًا من الطقس الفضائي، وتشارك في تأثير العديد من المكونات الأخرى للطقس الفضائي.

وتنتج هذه العواصف عن تقاطع المجالات المغناطيسية نتيجة لحركة البلازما داخل جسم الشمس، وهي مكون رئيس للطقس الفضائي، حيث تؤدي تلك الحركة إلى دوران البلازما داخل الشمس وظهور نشاط مغناطيسي مكثف يعرف بـالبقع الشمسية.

تأثير العواصف الشمسية على صحة الإنسان

وتؤثر العواصف الشمسية على صحة الإنسان، حيث قد تظهر أعراض تكون شديدة في بعض الأحيان، مؤثرة على الجهاز العصبي وتسبب اضطرابات في الجهاز العصبي اللاإرادي، مما يؤدي إلى إجهاد غير مبرر، وزيادة القلق والحساسية للألم الجسدي.

ووفقا لتحذيرات العلماء، قد تؤدي العواصف الشمسية إلى إبطاء تدفق الدم في الشعيرات الدموية، وزيادة الضغط داخل المفاصل والعينين والجمجمة، في حين أن الأشخاص الحساسين قد يشعرون بتغيرات في ضغط الدم والدوار، وقد يصاحب ذلك صداع وأرق، وألم في مقل العينين والمفاصل.

وتقدر الدراسات أن حوالي 70% من الأشخاص يكونون عرضة للإصابة بالجلطات الدموية واحتشاء عضلة القلب وارتفاع ضغط الدم، حيث تحدث هذه الحالات على وجه التحديد في أثناء العواصف الجيومغناطيسية، في حين يحدث اضطرابات نفسية وعاطفية للبعض، بالإضافة إلى مشاعر الذعر.

وفي ظل هذه التحذيرات، شدد العلماء على أهمية توعية الجمهور بالمخاطر المحتملة واتخاذ الاحتياطات الضرورية للتقليل من تأثيرات هذه الظاهرة الفضائية على الصحة العامة.

Leave A Reply