الأربعاء, يوليو 24

العلامة ياسين: ندعو لتعاون فلسطيني لبناني يضبط الاوضاع في مخيم عين الحلوة

أكد رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها العلامة الشيخ علي ياسين العاملي وبمناسبة جريمة تفجير المرفأ ان التحقيقات ما زالت تراوح مكانها بسبب تسييس الملف من قبل جهات قضائية وسياسية تتلقى تعليماتها من السفارات ما جعل الأهالي المفجوعين ينقسمون الى لجنتين والقضاء الضعيف الى قضائين فيما بقي الضحايا وأهلهم هم هم.

وتابع العلامة ياسين: إن الترقيع في المراكز والمؤسسات للحفاظ على ما تبقى من نظام المحاصصة والطائفية لن يعود على الوطن والمواطنين إلا بالمزيد من الانهيارات والتعقيدات.

وأضاف العلامة ياسين: انه من الضروري مواجهة الحصار الأمريكي للبلد وكسر هيمنته وتسلطه خصوصًا أن الحصار يهدد كيان لبنان الذي بات بقاعدته الثلاثية حرًا وسيدًا ومستقلًا وقادراً على مواجهة كل اعتداء صهيوني أو تكفيري وكذلك رفض كل الإملاءات الخارجية.

كلام العلامة ياسين جاء في خطبة الجمعة حيث أضاف: اننا ندعو لتعاون فلسطيني لبناني يضبط الاوضاع في مخيم عين الحلوة ويحيل المجرمين للقضاء من أجل المحاسبة الرادعة التي تحفظ المخيم واهله وحق العودة مؤكدين أن المخيمات الفلسطينية لا يجب أن تكون صندوق بريد ولا جزر معزولة ولا مكسر عصا بل هي محطات للعودة الى فلسطين ومشددين على أن اليد الصهيونية حاضرة بشكل مباشر او غير مباشر في أي نشاط ارهابي في المخيمات وخارجها.

وختم العلامة ياسين داعيًا المؤسسات الإعلامية للتعاطي المهني والموضوعي والوطني مع الأحداث وليس السياسي المأجور الذي يزرع الفتن والتقسيم بين أبناء الشعب الواحد خصوصاً أن لبنان لا يمكنه إلا أن يكون وطنًا واحداً لكل مكوناته.

Leave A Reply