الأربعاء, يوليو 24

الدولار ينخفض بعد تصريحات رئيس المركزي الأميركي

اقترب الدولار، اليوم الخميس، من أدنى مستوى له في شهر مقابل سلة من العملات بعدما تمسك جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برسائله المعتادة في شهادته نصف السنوية التي لم تشمل مفاجآت تذكر.

وارتفع الجنيه الإسترليني قرب أعلى مستوى له في عام قبل إعلان قرار بنك إنكلترا الخاص بأسعار الفائدة في وقت لاحق من اليوم الخميس. ومن المرجح أن يبقي تقرير عن التضخم، الذي يواصل تسجيل مستويات مرتفعة، صدر أمس الأربعاء صناع السياسة في حالة تأهب.

وقال باول في كلمته لأعضاء مجلس النواب في الكونغرس أمس إن الاستمرار في رفع أسعار الفائدة الأميركية يقدّم “تكهناً جيداً جداً” عما سيفعله مجلس الاحتياطي الفيدرالي إذا استمر الاقتصاد في اتجاهه الحالي. وتتماشى هذه التصريحات مع ما قاله البنك المركزي الأميركي في اجتماعه للسياسة النقدية الأسبوع الماضي.

واستقر مؤشر الدولار في أحدث التعاملات عند 102.09 نقطة ليقترب من أدنى مستوى له في خمسة أسابيع عند 102 نقطة بعد أن انخفض 0.5 بالمئة تقريباً في الجلسة السابقة.

وجرت التعاملات في آسيا على نطاق ضيق مع إغلاق بورصات هونغ كونغ والصين بسبب عطلة.

وارتفع اليورو إلى أعلى مستوى في أكثر من شهر عند 1.0995 مقابل الدولار ليواصل صعوده بعد ارتفاعه 0.65 بالمئة أمس الأربعاء.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.1 بالمئة إلى 1.2755 مقابل الدولار.

ومن المقرر أن يرفع بنك إنكلترا أسعار الفائدة للمرة الثالثة عشرة على التوالي في وقت لاحق من الخميس بعد يوم من صدور بيانات كشفت أن التضخم جاء أعلى من المتوقع. وينقسم المتعاملون ما بين رفعها بواقع 25 و50 نقطة أساس.

وانخفض الدولار 0.05 بالمئة إلى 141.81 مقابل الين بعد أن لامس ذروة سبعة أشهر عند 142.37 مقابل العملة اليابانية في الجلسة السابقة.

واستقر اليوان الصيني في المعاملات الخارجية أمس عند أدنى مستوى له في سبعة أشهر وسجل في أحدث التعاملات 7.1823 مقابل الدولار.

وتراجع الدولار الأسترالي 0.51 بالمئة إلى 0.6762 مقابل الدولار، كما هوى الدولار النيوزيلندي 0.2 بالمئة إلى 0.6190 مقابل العملة الأميركية.

Follow Us: 

Leave A Reply