Banner
Adsense

النائب حسن فضل الله: منفتحون وجاهزون للتعاون مع كل من يلتقي معنا بالعناوين الأساسية أو الثانوية المرتبطة بوضع البلد

رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله أن أصحاب الرؤوس الحامية والخطابات العالية والشعارات الفضفاضة عليهم أن يهدأوا قليلا لأنهم عندما يجلسون على كراسيهم في المجلس النيابي، سيجدون أن هناك دستوراً وقوانيناً وصلاحيات وأدواراً محددة، وأن كل الخطاب والسقف العالي لا يوصل إلى الأمكنة التي يتوهمها البعض، فهناك صخب إعلامي الآن وسيأخذ مداه بعض الوقت، ولكن عندما يأخذ كل واحد مكانه وحجمه الطبيعي، تبدأ الاستحقاقات الفعلية والمسؤوليات الحقيقية، ويصبح كل واحد على محك الصدقية لتطبيق ما يطرحه.

وأبدى النائب فضل الله الإستعداد للتعاون مع كل من يلتقي معنا في عناوين أساسية كبناء الدولة القادرة والعادلة، وحماية السيادة الوطنية، ومنع أي تدخل خارجي في شؤون لبنان وإقرار الإصلاحات الأساسية، ومكافحة الفساد.

مواقف النائب فضل الله جاءت خلال جولاته على قرى عيترون وشقرا وكونين في إطار برنامج اسبوعي لشكر الأهالي في بلداتهم، وقد أشار إلى أنه اعتذر عن استقبال المهنئين واستعاض عن ذلك بالذهاب إلى الأهالي في قراهم لتقديم الشكر لهم على مشاركتهم في الانتخابات وتصويتهم للوائح الأمل والوفاء.

وقال: منفتحون وجاهزون للتعاون مع كل من يلتقي معنا بالعناوين الأساسية أو الثانوية المرتبطة بوضع البلد، ومعالجة قضايا الناس الملحة وأولوياتها المعيشية، وكذلك محاربة الفساد، علماً أنه سيكون بين أيدي النواب الجدد كما كان بين أيدي الذين أعيد انتخابهم، كل الملفات التي تقدمنا بها إلى القضاء وجمعناها ووزعناها على كل المسؤولين في الدولة والجهات القضائية والأمنية والإعلامية، ووضعناها على شبكة الانترنت حتى يطلع كل الرأي العام اللبناني على ما بين أيدينا من آلاف الأوراق من مستندات ووثائق، وبالتالي لا إمكانية لأي أحد أن يقول أنه لا يعلم ما الذي كان يحصل في البلد، وسيكون هؤلاء جميعاً أمام اختبار تطبيق شعاراتهم وخطاباتهم ومواقفهم، لأن الخطاب قبل الانتخابات له علاقة بشد العصب والحصول على أصوات الناخبين، ولكن الآن على الجميع أن يذهبوا إلى العمل وتطبيق كل هذه المواقف داخل المجلس.

وأضاف: إن القضايا الأساسية كالكهرباء وسعر الصرف وأموال المودعين وتأمين المواد الغذائية الأساسية ومكافحة الغلاء، لا يحلّها نائب أو كتلة، فحل أي قضية من هذه القضايا يحتاج المؤسسات الرسمية بدءاً من الحكومة إلى تعاون الكتل النيابية لإقرار القوانين.

ودعا الحكومة إلى القيام بمسؤولياتها، لأن تصريف الأعمال لا يعفيها من تحمّل المسؤولية، وقد بدأنا نسمع شروطاً وأسقفاً عالية تتعلق بتشكيل الحكومة، وهذا يعني أن هناك من لديه نية تعطيل وعدم تعاون وضرب مبدأ الشراكة، ويعتبر نفسه أنه إذا حصل على مقعد نيابي زائد يستطيع أن يحكم البلد، وأمثال هؤلاء واهمون، ويعيشون في أحلام، ولم يتعظوا من كل التجارب الماضية، وعندما ننادي بالشراكة الوطنية، فإن ذلك نابع من موقع القوة ومن موقع مئات آلاف الأصوات التي اقترعت للوائحنا، ومن موقع حضورنا الشعبي القوي في كل الساحات، أما أولئك الذين يتحدثون عن أكثريات وهمية يعيشون في عالم آخر غير الواقع اللبناني، وعليهم أن يعودوا إلى لبنانيتهم، ليدركوا أننا في لبنان بلد التنوع، وبلد لا يمكن أن تكون فيه أكثريات حاكمة، لأن التركيبة الطائفية لا تسمح بأي أكثريات أن تحكم من لون واحد.

وأشار النائب فضل الله إلى أن هناك خطة تعافي قدمتها الحكومة، ونحن اعترضنا عليها، ولم نقبل بها، ولن نكتفِ بالموقف، لأن خطة التعافي تمس بشكل أساسي بأموال المودعين، فنحن تقدمنا بقانون بإسم كتلة الوفاء للمقاومة لحماية أموال المودعين، وسنرى في المجلس النيابي الجديد ماذا سيفعل كل الذين وعدوا المودعين، وأين سيكون موقفهم وإلى جانب من سيصوتون؟ ونحن ندعو الرأي العام أن يراقب الجميع على مدى التزامهم بالشعارات والبرامج التي أعلنوها قبل الانتخابات.

Leave A Reply