الثلاثاء, مايو 28
Banner

المواد الغذائية والطحين والمحروقات مؤمَّنة لثلاثة أشهر

تطرّقت جلسة اللقاء التشاوري التي دعا إليها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اليوم الإثنين، إلى استعدادات لبنان لمواجهة أي تطورات جديدة تتعلّق بالحرب المستمرة في الجنوب، سيّما وأن المواطنين تهافتوا على محطات المحروقات في ساعات متأخّرة ليلاً، إثر الضربة الإيرانية ضد إسرائيل، تحسّباً لانقطاع المحروقات أو إقفال المحطات.

وعلى صعيد أوسع، يتحسّب اللبنانيون لاحتمالات انقطاع المواد الغذائية، إذا ما توسّعت رقعة الحرب. ولذلك، طمأنَ المدير العام لوزارة الاقتصاد محمد أبو حيدر، خلال اللقاء، أن “المواد الغذائية متوفرة لثلاثة أشهر، والطحين متوفر، والمحروقات مؤمنة أيضاً. والوضع الاقتصادي آمن، وسلسلة الإمداد الغذائي مستمرة بوتيرة صحيحة”.

وجاءت التطمينات في سياق عملية “التحقُّق من نواقص المواد الغذائية والتموينية والفيول، والتأكّد من توفر سلسلة الإمداد بشكل طبيعي وسليم”، على حدّ تعبير وزير الإعلام زياد مكاري، الذي أكّد خلال تلاوته البيان الختامي للجلسة أنه “تبيَّنَ توفُّر المواد التموينية اللازمة لهذه المرحلة، لثلاثة أشهر، كحدّ أدنى”.

Follow Us: 

Leave A Reply