السبت, يونيو 22

مرثية قائد الجهاد ضد الإنگليز “آية الله السيد مهدي الحيدري”

مرثية
قائد الجهاد ضد الإنگليز
🌴آية الله السيد مهدي الحيدري🌴
1250 – 1336 هجرية

مهديُّ يا عبق الوَلاء الأظهرِ
من آل حيدرَ قد نُمي بالأطهَر

حسنيُّ أصلٍ للحسينِ شِعارهُ
وبآل أحمدَ قد سما للأزهُرِ

ورعٌ تقيٌ بالرشادِ مسددٌ
علمٌ ذكيٌّ قد صُفي من أظهُر

في الكاظميةِ بالولادةِ قدْ حُبي
مترعرعاً في حُضن بَرٍّ أكبر

فيها نهلتَ من العلومِ مبكراً
ثمَّ ارتحلتَ إلى الغريِّ النيِّرِ

حيثُ الأميرُ أبو الأئمةِ نورُهُ
يُحيي القلوبَ بفيضهِ المتنوِّرِ

وسكنتَ سامُرَّاءَ تكنِزُ علمَها
جنبَ الإمامِ أبي الهُدى والعسكري

لازمتَ أعلامَ الشريعةِ منهُمُ
تجني كمالاتٍ بفقهٍ خيِّرِ

وأُجِزتَ في نقلِ الحديثِ روايةً
عن ثُلةٍ كالمرعشيِّ الأشهَرِ

هذي يداك خَططتَ في قرطاسها
شرحَ الشرائعَ بالبيانِ المبهرِ

وسطرت حاشيةً لشيخٍ أعظمٍ
فسبَرتَ في بحر الأصولِ ككوثرِ

يا وارثَ العلمِ الذي من هديهِ
خُضتَ الجهادَ مقاومَ المستعمرِ

مهَّدتَ للعشرينِ ثورةِ فاتحٍ
لله درُّكَ كالفتى المتنمِّر

يا قدوةَ الساداتِ منبَعَ سعدنا
علمٌ ببغدادٍ غدا كالمشعر

يا مفزعَ الأمجادِ مصدرَ عزِّنا
مني إليكَ اليومَ فيضُ مشاعري

حُصنُ الزعامةِ للعراقِ ورمزُها
أنتَ الفقيهُ بعلمِكَ المتبحِّرِ

أبناؤكَ الغرُّ الكرامُ مدارسٌ
للفقهِ للدينِ الحنيفِ الأنورِ

أرقدْ بجنبِ الكاظمينِ لكَ الفدا
إذ كم فديتَ الشرعَ من مستَنْصِرِ

يرثيكَ دمعي من جَوىً وبحُرقةٍ
يا راحلاً وله البقا للأدهُرِ

لا صوَّت الناعي بفقدكَ إنه
ثلِمَتْ بكُمْ أيتامُكُمْ بتَحيُّرِ

نظمها ليلة ذكرى ميلاد العقيلة زينب الكبرى بنت أمير المؤمنين عليهما صلوات الله وسلامه
على أعتاب الذكرى السنوية لوفاة الراحل الكبير

أقل خدمة المنابر الحسينية
الدكتور الشيخ إبراهيم العاملي
سليل مرجع الشيعة الأعلى في عصره وزمانه الشهيد الثاني أعلى الله مقامه
4 جمادى الأولى 1445
في بيروت المحمية

Leave A Reply