الثلاثاء, مايو 28
Banner

ياسين: لضرورة التحرك الفاعل لقوات اليونيفل لوقف الإعتداءات الصهيونية على الأراضي اللبنانية

رأى رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها العلامة الشيخ علي ياسين العاملي أن تداعيات رفض الحوار بين الأفرقاء وما تلاه من إنهيارات متتالية مالية وامنية تفرض على القوى السياسية المسارعة دون لعب في الوقت لوضع حد لأنانيتها حفاظا على ما تبقى من لبنان.

وتابع العلامة ياسين: أن قاعدة لا حوار تعني أن لا بقاء للوطن ورغم ذلك نرى بعض ازلام السفارات تمعن بمواقف التفرقة وعدم تحمل المسؤولية الوطنية.

واضاف العلامة ياسين: إن المسؤولين في لبنان جعلوا من المواطن مراهنا تارة على تعميم مصرفي من هنا وهناك يحد من إرتفاع الدولار وتارة على ضغوط خارجية تخرج البلد من أزماته.

كلام العلامة ياسين جاء في بيان حيث تابع: إن الإنهيار الإقتصادي والمالي والتدهور الأمني والنكد السياسي والتدخلات الخارجية يؤكدون ضرورة التطوير البنيوي للدولة اللبنانية لأن الترقيع والتسويات هما من أوصلا لبنان إلى هذا الإنهيار وهذا التطوير يحتاج حوارا داخليا تجلس فيه القوى السياسية بواقعية ووطنية لا بتبعية وأنانية.

وتساءل العلامة ياسين: لماذا لا تبادر المرجعيات الدينية الى الدعوة الى لقاء حواري انقاذي بدل التمترس حينا وراء مصلحة هذه الطائفة او تلك وحينا اخر وراء مصلحة هذا الفريق او ذلك مشددا على ضرورة قيام المرجعيات الدينية بواجبها الوطني بالتكامل مع واجبها الديني للحفاظ على الإنسان في لبنان وليبقى لبنان وطنا نهائيا لكل ابنائه وطوائفه.

وتابع العلامة ياسين: إننا نؤكد على ضرورة التحرك الفاعل لقوات اليونيفل لوقف الإعتداءات الصهيونية على الأراضي اللبنانية مشددين على القيام بدورهم كقوات حفظ للسلام لا قوات مراقبة للإعتداء.

وختم العلامة ياسين موجها التحية للقوى الأمنية على جهودها الإستثنائية لا سيما الجيش اللبناني الذي واجه عناصره بالأمس الجرافة الصهيونية بالأمس بواطنية وشجاعة يفتقر لها المسؤولون في لبنان.

Leave A Reply