Banner
Adsense

هيئة العمل الفلسطيني المشترك في منطقة صور تشيد بصمود وتضحيات الشعب الفلسطيني وتؤكد حرصها على امن واستقرار المخيمات

امام تصاعد الاعتداءات الوحشية الصهيونية، بحق شعبنا الفلسطيني الصامد على ارض فلسطين، ومقدساته الاسلامية والمسيحية. والتحديات الخطيرة التي تواجه شعبنا جرَّاء سياسات (الانروا) المشبوهة.

عقدت هيئه العمل الفلسطيني المشترك في منطقة صور، اجتماعها في مكتب حركة الجهاد الاسلامي في مخيم الرشيدية، بحضور كافة الفصائل الفلسطينية ، وفي ختام الاجتماع صدر عن المجتمعون ما يلي :

. *أولاً* : توقف المجتمعون باجلال وخشوع امام صمود وتضحيات شعبنا الفلسطيني، على امتداد ارضنا الفلسطينية وفي مختلف اماكن اللجوء والشتات، وتصديه الاسطوري للاعتداءات والممارسات الوحشية الصهيونية بحق شعبنا ومقدساته الاسلامية والمسيحية. وتوجهوا بتحية اجلال واكبار لشهداء العمليات البطولية النوعية في قلب الكيان الصهيوني التي أثارت الرعب في قلب جنود الاحتلال، وفرضت منع التجول عَلى قطعان المستوطنين ، وعززت روح المقاومة في نفوس ابناء شعبنا َمؤكدين ان المقاومة مستمرة طالما بقى الاحتلال كما توجهوا بالتحية للشهداء كل الشهداء الذين ارتقوا على درب التحرير والعودة، والى اسرى شعبنا البواسل في زنازين الاحتلال وهم يسطرون اروع ملاحم البطولة والفداء بارادتهم الصلبة وامعائهم الخاوية، والى الجرحى على اسرة المستشفيات ومنهم من اصيب بعاهات مستدامة فداء لفلسطين وشعبها مؤكدين وحدة نضاله وكفاحه العادل في مختلف الساحات والميادين.

*ثانياً* : اكد المجتمعون استنكارهم الشديد، لما ورد في رسالة المفوض العام (للأنروا) فيليب لازاريني، وما حملته في طياتها من مقترحات خبيثة تصب في خدمة الاجندات الأمريكية الصهيونية، من خلال نقل مهام (الأنروا) الى المؤسسات الدولية تحت ستار الازمة المالية. مؤكدين ان مهمه المفوض العام وادارته، هو العمل على تأمين التمويل اللازم لاستمرار الانروا بتقديم خدماتها للشعب الفلسطيني، خاصه في ظل الظروف الاجتماعية الخانقة التي يعاني منها شعبنا، وفقاً للتفويض الممنوح لها بموجب القرار الاممي رقم 302 الصادر عن الجمعيه العامة للامم المتحدة عام 1949. مؤكدين تمسكهم بالوكالة كشاهد حي على الجريمة المتواصلة بحق شعبنا، وعلى الاستمرار بالمهام التي انشأت من اجلها، لحين استعادة شعبنا كامل حقوقه الوطنية، وفي مقدمتها حقه في العودة الى ارضه ودياره. مشددين على ضرورة قيام الانروا باطلاق حمله طوارئ مستدامة، للتخفيف من معاناة شعبنا وتداعياتها الخطيرة على مجتمع اللاجئين.

*ثالثاً* : توقف المجتمعون امام الحدث المؤلم الذي وقع في مخيم البرج الشمالي، خلال تشييع جنازة الشهيد المقاوم حمزة شاهين، وما اسفر عنه من شهداء وجرحى معتبرين الشهداء هم شهداء الشعب الفلسطيني، متوجهين لارواحهم الطاهرة بالرحمة والمغفرة، ولعوائلهم بالصبر والسلوان، متمنين للجرخى الشفاء العاجل معبرين عن تضامنهم الكامل معهم في مصابهم الاليم. كما عبروا عن شكرهم وامتنانهم الكبير لابناء شعبنا في مخيم البرج الشمالي، لصبرهم وتحملهم تداعيات ما نتج عن ذلك الحادث الاليم. متوجهين بأسمى آيات الشكر والتقدير لكل الغيارى والمخلصين في الاحزاب والفصائل، والشخصيات والفاعليات، الاجتماعية والروحية اللبنانية والفلسطينية. الذين عملوا بجهد ومثابرة لاحتواء تداعيات ما جرى، في سبيل الحفاظ على امن واستقرار المخيمات، في ظل الاستهدافات المعادية لشعبنا وقضيته العادلة.

*رابعاً* :، اتفق المجتمعون على استمرار اجتماعات الهيئة الدورية او عند الضرورة، لمواكبة كل التطورات والتحديات التي تواجه شعبنا، وفي سبيل حفظ امن واستقرار المخيمات، ودعوا الى تفعيل الاطر المشتركة في مخيمات وتجمعات منطقة صور . كما تم الاتفاق على القيام بسلسلة من الأنشطة والفعاليات التضامنية مع شعبنا الفلسطيني داخل الوطن المحتل، وفي مواجهة سياسات (الانروا) ومطالبتها بالاستمرار بتحمل مسؤولياتها اتجاه ابناء شعبنا في المخيمات، على ان يتم الإعلان عن تلك الفعاليات في حينه.

وفي ختام اجتماعهم توجهوا بخالص التهنئة والتبريكات لعموم ابناء شعبنا الفلسطيني، والأمتين العربية والإسلامية مع اقتراب حلول عيد الفطر المبارك اعاده الله على شعبنا وامتنا بالخير والعزة والانتصار.

Leave A Reply