X
Oct 20, 2018   11:24 am
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
بريد القراء
31-12-2017
عهد التميمي بوصلة الانتفاضة ـ بقلم عباس الجمعة
T+ | T-
 
لم تكن صفعة الشابة عهد التميمي لجندي صهيوني وحسب،هو أحد الأدوات البغيضة لنشر ثقافة الإخضاع والإكراه والتسلط، وليس وحده كذلك،هو العدو الذي تقاتله القضية، فماذا عن الصديق الذي أودى بالقضية.

ان صفعة عهد التميمي وجهت لكل من يحاول الوقوف الى جانب العدو وقرار الادارة الامريكية وصفقة القرن، حيث أكدت أن القضية الفلسطينية ليست للبيع والمساومة ،فكفى تخاذل وكذب ونفاق، هكذا هي عهد التميمي.

عهد التميمي قالت وتحدت واكدت على دور نضالي مهم وثفافة جديدة للمقاومة الشعبية وعادت للعهد عهده وللقضية قضيتها، وأضافت قدراً على نار ما زال فيها بعض رماد ملتهب، لتتبخر الأوهام، ولتقول ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة، هكذا تحدثت عهد التميمي .

عهد عاهدت شعبها الفلسطيني خصوصاً، وجميع الشرفاء والأحرار في العالم عموماً، بإن اعلان ترامب سيسقط ، وان القدس عاصمة دولة فلسطين، وقالت للعالم ان الإمبريالية الأمريكية والكيان الصهيوني يضربون بعرض الحائط جميع القرارات والمواثيق الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

عهد جددت رؤيتها من طفلة الى شابة إن المقاومة والانتفاضة، وهي استصرخت كل الفصائل والقوى من اجل الوحدة وإحياء المقاومة الفعالة بكل أشكالها، والعمل على خلق انتفاضة جديدة تذكر العالم بأن الكرامة الفلسطينية لا تمس ولا تغتصب بتلك السهولة.

بالرغم من القيد، كانت عهد قوية صلبة مقاومة، حتى المشهد الأخير، ظهرت فيه الفتاة الفلسطينية، عهد التميمي، شجاعة، أثناء محاكمتها من قبل الاحتلال.

لم تدخر عهد جهدًا للارتقاء بالدفاع عن شعبها، فهي اليوم تتصدر المواقع الإلكترونية ،لأن حكاية الفتاة عهد البطلة هي حكاية الجيل الفلسطيني الجديد الجسور الشجاع الذي لا يعرف الانكسار او الهزيمة، وحكاية عهد هي حكاية الصمود والبقاء والتحدي الفلسطيني في وجه الاحتلال ومستعمريه الارهابيين.

من هنا نحن ننحني احتراما وإجلالا لعهد وعائلة التميمي، ومن خلالهم للجيل الفلسطيني الصاعد الذي يخشاه الاحتلال وتتحدث وسائل اعلامه عن جيل لا يهاب الموت ابدا، فهذا الجيل مثل الفدائية عهد التي تناضل من أجل الحرية وتحرير الأرض، تحارب الاحتلال بطريقتها وهي في ربيع العمر بل في سنوات الطفولة والمراهقة وحملت على أكتافها وعد النضال إلى الأبد.

وفي ظل هذه الظروف نحن نفتخر بعهد و ونفتخر بشابات وشباب فلسطين وفي المرأة والرجل هذا الشعب العظيم الذي يناضل من أجل حريته واستقلاله، شعب يؤمن بانتمائه للأمة العربية، ولكل أحرار العالم، وعهد قالت ان الشابة والمرأة تشكل السياج الحامي والناظم لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وهي في الوقت ذاته مناضلة ومبعدة وشهيدة وهي أم ومربية للأبطال.

عهد التميمي واحدة من النماذج الفلسطينية المناضلة حيث عبرت صرختها بوجه الاحتلال عن صرخات الفتاة الفلسطينية، والمرأة الفلسطينية حيث ترددت لمسامعنا، وحفر في أذهاننا وذاكرتنا، وحُجزت لها مكانة متقدمة في سجل النضال، ونحن نفخر بابنة فلسطين، لانها عشقت من خلال اسرها كيف تتصدى للاحتلال.

صحيح انا اتحدث عن طفلة مناضلة شجاعة وزهرة من زهرات شعبي بمرارة، وخاصة امام الأوضاع المأساوية التي نراها في سجون الاحتلال الصحية والإهمال الطبي وبشاعة معاملة السجانين والسجانات للاسيرات، وكذلك اشعر بالمرارة لغياب طفلة مناضلة عن اهلها، وخاصة انها ستعيش التجربة المريرة وتتقاطع بشكل كبير مع تجربة أسيراتنا في سجون الاحتلال .

ان عهد تقدم نموذجا لا يقل رمزية عن قضية الأسرى والاسيرات، سواء أولئك المحكومين إدارياً أو غيرهم ممن يقضون أحكاما ومؤبدات طويلة، من خلال إثارة قضيتهم على المستوى العالمي، ما يقتضي من جماهير شعبنا وقواها الوطنية أن تتحرك في سياق مستمر على الصعيد المحلي والعالمي لمحاصرة حكومة الاحتلال والضغط عليها، من أجل وقف الافراج عن زهرة فلسطين" عهد التميمي " والتعامل مع الاسرى والاسيرات في سجونها، الذين يتجاوز عددهم ستة آلاف أسير كأسرى حرب وإطلاق سراحهم وفقاً لكافة المواثيق والعهود الدولية.

ختاماً: لا بد من القول انني انحني واتوجه بالتحية للزهرة الفلسطينية عهد التميمي الأسيرة البطلة الصامدة في سجون الاحتلال، واؤكد ان كل أسيرات وأسرى شعبنا منارات في الظلام ومشاعل يرسمون لنا طريق الحرية والتحرر والعيش في الوطن الحر والمستقل،وبانتظار بزوغ ذلك الفجر علينا أن نكثف ونوحد جهودنا وطاقاتنا وفعلنا قيادة وأحزاب وفصائل ومؤسسات وأفراد من أجل أن ينال أسرانا حريتهم بعزة وكرامة، ونؤكد ان هذه الطفلة تشكل لنا عنوانا رئيسا بمواجهة سياسة قادة الاحتلال الذين يتوهمون أنهم باعتقال الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني سيضعفون عزيمة هذا الشعب وكسر إرادته، لكن حقائق الصراع تؤكد كل يوم أن هذه الأوهام مآلها الفشل وأن شعبنا عصي على الكسر، وهذا ما أكده الأمين العام الشهيد القائد أبو العباس عندما اعتقل من قبل قوات الاحتلال الأمريكي في العراق حيث جسد نموذج الكبرياء والعزة والكرامة الوطنية الفلسطينية قبل اغتياله.

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3