X
Dec 12, 2017   08:06 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
بريد القراء
07-12-2017
أنقذوا القدس الشريف ـ بقلم الدكتور حسن سلمان فاخوري
T+ | T-

وقبل التكلم عن القدس أقول وضعت اللجنة لعصبة الأمم القرار التالي ((إنّ للمسلمين وحدهم تعود ملكية حائط البراق أو حائط المبكى ولهم وحدهم الحق العيني فيه لكونه يؤلف جزءاً لايتجزأ من ساحة الحرم الشريف التى هي من أملاك الوقف الإسلامى وإن للمسلمين أيضاً المكان المقابل لحائط المبكى المعروف باسم حارة المغاربة لكونه موقوفاً لجهات البر والخير كما أن أدوات العبادة من حقهم.

وهنا مانفع  فتوى ترامب وقراره بنقل سفارته إلى القدس وكامب ديفد 1978 ومدريد 1991 واوسلو 1993 و1995 إلا إذا كانت المؤتمرات عبارة عن حيل كما عودتنا الإمبريالية العالمية واللوبى الصهيوني والإنبطاح العربي الحالي لمحو القدس من الذاكرة والتاريخ وهنا سأعود للمسجد الأقصى فأقول تقع القدس على هضبتين وهما جبل الزيتون وجبل عكره.

والأول هو موضوع سردنا التاريخي والجغرافى والإنثروبولوجى والذى بنى عليه سليمان الحكيم قصره 1007 ق م زيادة فوق قصر أبيه النبى داوود والقصر هو موضوع الخلاف الحالى. وللمكان أسماء كثيرة منها (يورو) و(شاليم )1900 ق م وقد كان لعبادة القبائل الكنعانية والعربية والنجدية نسبة إلى عرب البيوسيين كما توجد تسمية أخرى وهو اله كنعانى أو سفر القضاة أو سكن الله أو أسد الله أو موريا أو إيليا وأخيراً أولى القبلتين وثالث الحرمين حيث كانت القبلة الاولى مدة سنة وأربعة أشهر تقريباً (فولُ وجهك شطر المسجد الحرام) فكانت الكعبة هى القبلة الثانية. والقول بأنه ثالث الحرمين أى مسجد الحرام المكي والمسجد الحرام المدنى، أما المسجد الأقصى فمساحته 144 دونم وله 26 باب يزوره المسلمون دائماً وخاصة فى شم النسيم يوم ولادة النبى موسى، ومن ثم فرضت بعد عودة الرسول، والصخرة فوقها قبة بنيت فى عهد عبد الملك بن مروان، ومن تحت مغارة مربعة وعلى ظهر الصخرة حاول إبراهيم ذبح إبنه اسماعيل.

وتقول اليهود أن الذبح هو لإسحق الذى سمى نفسه إسرائيل مع أن الفارق بالعمر بين إسماعيل الكبير هو 14 سنه، أما القبب فهى لدانيال والخضر ويوسف وسليمان وموسى وتعداد الأعمدة 88 عاموداً وفى المغارة محراب لمريم والمفاتيح هى بيد آل الحسينى ومن قبلهم بيد آل الخالدى وقد اشترى نبى الله إبراهيم الأرض بشيقلات من الفضة ورفض الهبة، وكذلك فعل داوود رفض الهبة وبنى قصره وبالتالى فقد دفن إبراهيم نفسه بالمغارة نفسها بواسطة ولديه إسماعيل وإسحق وهنا اخيراً اسمعوا ياعرب الانبطاح، القدس تناديكم وغضب الرب آت إليكم فلا حماة لكراسيكم.
 
يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • Wael sharafeddine (London):Happy 28 Birthday best Sawt al farah never stop dreaming
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • مازن عبدالله (النبطية):سلامي لكل عائلتي.. الله يحفظكم ويخليكن فوق راسنا
  • منى (لبنان):الإعلام الصادق والقلم الجميل.. تحياتنا
  • محمد (لبنان):تحية للجميع
  • سارة (بيروت):أحلى صوت الفرح.. إلى الأمام دائماً
  • Nadine (لبنان):الاستماع إلى صوت الفرح
  • هادي (مرسيليا):احلى تحية للجنوب الحبيب
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3