X
Dec 12, 2017   08:08 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
بريد القراء
04-12-2017
الورق القديم ـ بقلم الشاعر محمد درويش
T+ | T-

اشتاق القلم لحبره الماضي
اشتاق القلم لورقه القديم
اشتاق الحرف للفاصلة والنقطة .


اشتاق الشاعر لكلام كان يكتبه للماضي

اشتاق

ضاق به العمر 
حمل حزنه وذهب الى البحر
هناك قرر ان يكتب ولا يتعب 
قرر ان يدخل الى كتاب الموج يجمع الزبد والرمل ويقول كل ما في قلبه دفعة واحدة
ثم يذهب الى السماء ..

هناك لا عطش 
هناك لا كلام 
هناك أنت حيث من البدء كنت حكاية مكتوبة..

في اول النهار يبزغ فجر جديد 
في اول الكلمات حطام في آخرها أحلام ميتة
يتنفس القلب هناك على جبل الوقت ..

يتنفس القلم ثم لا يلبث أن يعد الأيام القادمة بمزيد من الضوء والحياة ..

في أول النهار يدخل الليل في صبحي
ما زال صحن الذاكرة كأنه الطعام لجائع أصيل ..

في اليوم الجديد ما أحلى الرجوع الى أمكنة قديمة..

اصوات قديمة
اشخاص من الماضي 
بعض من غبار على صفحات الكتب والورق الذابل..

في اليوم الجديد رائحة قديمة لثياب قديمة
لفصل جديد
ليس ليعبر الحياة بل ليكسر حدود الصمت القاتل ..

في اليوم الجديد أغنية أسمعها ولا أتعب..

اوراق تعود الى سطح قبري لتزين معاني موتي ..

هناك الورق الأخضر 

التعب الأصفر 

بقايا مقبرة طريق اليها يحتسي الفرح 
ويستحي من الانتظار 

يوم جديد أركب اليه في البرد والبحر 
وأحلق في السماء

يوم جديد هناك أنا والماضي 

ثمار الحاضر في سلال الماضي

حاضر الثمار في بساتين الوجع.
.والأمل ...

حلو هو اليوم 

حلو هو الغد 

حلوة هي الحياة 

عندما كل النصال تنكسر في جسدك المطعون من القريب والبعيد بالحظ السيئ مغطى بالحسد والغيرة ..

ثم انه ما أجملك وانت تبتسم
ونهر دمك يصب في بحر الأمنيات .
ومن عاش عاش ومن مات مات ..


يحمل عكاز الفراغ ..............
 
يرتكز الى حزنه يعض على جرحه وينادي .
 
انه الالم من الالم الى الالم على الالم في الم 
ما زال هناك في المرتفعات حيث سال لعاب القط 
ضحك بكى تدحرج في الظل
مضى الى حزنه اليابس .
هناك هناك ليس الا هو الضائع المكتوب المنسي 
ذهب الظل ذهب الوقت الى مواعيدي وساعاتي
هناك في الحرج بين الشجر والتعب والرقص والكلام والفراغ والضياع.
كل أحد كانت تأتي لا شيء سوى التعب
نهار يذبل مساء يجوع.
افكار تهرب الى قادم الشجن والبكاء..
الأحد أحد
ما في حدا ...
هناك هناك هناك
كان المساء ينتهي ليبدأ مسلسل النشوة واللذة
ننعس على كتف الزمان
نغني نحلم ننام..
آه كم كنت جميلة 
ووجهك كالقمر..
روحي انت في ظل الاشياء..
راحت علينا الايام راحت علينا 
الساعات راحت
علينا الذكريات.
ومن عاش عاش
ومن مات مات ..
في الليل كنت اتعكز على جرحي
في النار على املي ويأسي 
وانت هناك في مكتبك تلعبين بحزنك والسموم في عروقك 
وبعد الظهر يباس
وقبل الظهر دمعات تجر دمعات .
كتابك المنفى 
غيابك الحضور
صوتك في الهاتف كأنه كرنفال...
فيلم عمري تصوره الاحزان
تخرجه الافكار الذابلة 
الزمن الراجع الى العودة.
كأن الفصول تقطع وجودي دفعة واحدة 
لا تتعب انها الحياة..
غرد يا عصفور الامنيات 
غرد يا ورد الضياع..
غردي يا هدايا صارت في الغمام
قميص وعطر وقلم وكتاب وورق وصور
سجائر ومياه .
وبعض طعام ..
هبت نسمة رائعة ..
نزلنا معا" الى حضن الفرح
ظهرت لنا الأفعى
هربنا من جديد الى أعلى الشجرة 
هناك كتبنا اسم فرحنا الذي صلبته الايام ..
على التراب 
على القبر
هناك كل شيء تبخر الا دمعتي الساخنة..
هناك غرد عصفوري
وبكى 
هناك صار الصدى صدى 
وما رميت وقتي بل مت معه كالثواني الراحلة 
صباح الخير يا قلبي 
مساء الخير يا أبي
ابنك هناك ضاع 
لم يجد من يلمه من الطريق 
ومن عاش عاش
ومن مات مات 
 
من عاش عاش ومن مات مات ...............
 

 
كانت الأيام بقلبي دموع بتجري .(.ام كلثوم) 

منذ زمن عاش المراهق الى لحظات أخيرة في جو من الهروب الى البحر أو الشجر والغابات
عاش على مثال ما كان يحياه في ايام الاصول والفروع
هناك حيث تنهد عشرات المرات تجت الاغصان وبكى وضحك وتكلم وأكل.
اجتمعت حوله نساء وذكريات واجتمعت حوله كلمات في كلمات واجتمع حوله الماضي والحاضر والخطأ والصواب ..
فقد الكثير من حضوره وينبوعه الحر وبكى 
فقد الكثير من القه وشمسسه وقمره وليله وصبحه وبعد ظهره..
فقد وربح ونام وصحى ..

ما أشد أن تنتزع من عينك نور جاء الى محيطك دفعة واحدة
وأنت من قرر أن يخمد ناره فيك..
كلام في كلام من كلام الى كلام
صور كثيرة (شفناها ) معا" 
كلام كثير حكيناه معا"
تبخرت الصور كما الأحلام
بقي النور بقي الضوء بقي الخيال 
نزل المطر طلع الربيع
أشرقت الشمس خلص الفرح..
أشياء كثيرة في حياتنا يداهمها الكلام ولا تنهي..
اشياء كثيرة يعيشها المراهق ولم يتعلم من والدته كيف يجوع او ينتظر او يصبر على مرض..
شمس تأفل وحطام ويباس وفراغ 
ونسمة صغيرة تذهب الى الرأس لتزرع البسمة من جديد ..
أيام وأيام وأيام وأيام ................
قلت للنفس في لحظة هاربة: ويحك ان الفراق
صعب صعب
صعب صعب
ما زال في قلبي متسع لضربات السكاكين، 
اما الروح فقد غادرت قفص الماضي لتختار أن تذبح هناك مع من ماتوا وعاشوا 
من عاش عاش 
و من مات 
مات 

دمع على دمع من دمع الى دمع
كان يوما" على البحر وفي الحرج وعلى الطرقات وفي التلال والرمال وموج من موج الى موج في موج على رمل 
لم تنته الحكايات
ومن عاش عاش ومن مات مات ..
وبعد: اني اطمع في موت لا يعيدني الى الحياة 
موت يميتني مرات ومرات 
حتى لا استحق الغياب والسؤال ..
مجرم انا لا محال 
وجريمتي اني صدقت ان الحياة واقع بل هي خيال الخيال 
خيال الخيال في خيال 
من خيال الى خيال
مع خيال على خيال 
بل أنا (الخيال) ..
وحصاني هناك أكلته النيران ..

دري واسمي على الضريح ........

 
أدركت كم كان حزن ابي محقا" حين جف الدمع في مقلتيه 
قدري أن أوقع اسمي على الضريح
وفي النزع الأخير كان صدى العين في مآقي الجدول الحزين.
بكاء أخير ..
كيف لا وقد ترجل عن حصانه في عز الشباب ومضى يغرد في السهل وحيدا" من دون حصاد ...
أدركت لما كانت الدهشة تلازمه كلما فرح وخاف على ضياع ابتسامته ليحبسها دمعة تحت طيات القلب ويمضي الى الفراغ 
يلملم بعد الظهر تعبه ويمضي الى الهرب ويهرب الى هربه
ويفر من فراره الى فراره
يقطع مسافات الوهم بالحقيقة والمرض والوحدة والضياع ..
ما أعظم ما أصاب..
وكنت بعيدا" عنه أبحث عن لقمة لأطفالي ويجرني تعبي من يباس الى يباس وأنا أدخل المنزل حتى يصطادني التعب لأنهار كجسد مثقل بألاحلام ولا ينام الجرح والسكين
هناك طعنات تجرها عربات الطعنات وعناق السكاكين.
كم كان هناك صدى أبي والامنيات في بيت تجره الويلات..
صور وحكايات وغيوم الألم تحط رحالها في القلب..
صعد الفتى الى حطام منزله القديم ....
مضى الى ماضيه 
سرح نظره في الحياة والموت ..
صعد الى البحر سار على موج الذكريات 
كان هناك حزن الوالد والولد وكانت الوالدة وكان المولود
وكان الصوت والصدى وكانت سيجارتها الاخيرة على الكنبة
وجسدها المتعب النحيل الاصفر أمام ورورد الصباح والشرفة الكئيبة ...
كانت وكنا وكنت كأنه صدى أطفالي وضحكاتي ودمعاتي واخواني وأخواتي 
كأنها الحياة دفعة واحدة أودعها سري والكلام وأمضي الى حلم لا يشبه الاحلام ...
هناك أنا... المتروك في خضم الدم والورد والفراغ ...
ألملم دمعي وأحصي تعبي أقود ذاتي الى موتي 
لا أعرف لمصطلح الحياة معنى أو رجاء 
انه قدري ليس لي الا أن اوقع اسمي على ضريحي 
واحتفظ بدمع كثير كي أبكي على نفسي 
ما غرد طير الا والنعاس ظله 
ودمع يناجي بعاده
والغياب
واليباس غيمة الارتهان
للمدى البعيد حشرجة فراق وتنهيدة العويل تكوي الصدر ولا يتعب منها الأنين 
 وقد ضاع الشباب .

ومن عاش عاش ومن مات مات ..
 

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • Wael sharafeddine (London):Happy 28 Birthday best Sawt al farah never stop dreaming
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • مازن عبدالله (النبطية):سلامي لكل عائلتي.. الله يحفظكم ويخليكن فوق راسنا
  • منى (لبنان):الإعلام الصادق والقلم الجميل.. تحياتنا
  • محمد (لبنان):تحية للجميع
  • سارة (بيروت):أحلى صوت الفرح.. إلى الأمام دائماً
  • Nadine (لبنان):الاستماع إلى صوت الفرح
  • هادي (مرسيليا):احلى تحية للجنوب الحبيب
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3