X
Nov 20, 2017   07:41 am
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
بريد القراء
02-01-2017
قصة ديبة درمسيري... بقلم فاطمة جواد بيضون
T+ | T-
 
دائماً ومع نهاية العام تنشغل القنوات اللبنانية ببث برامج الألعاب والربح واستضافة الفنانين والمنجمين لإحياء سهرة ليلة رأس السنة، وتختلف السهرة بين شاشة وأخرى  ولكن الهدف يبقى واحداً وهو زيادة نسبة المشاهدين، ولكن لهذا العام اختارت إحدى القنوات اللبنانية ( lbc )  أن تعرض من ضمن برامجها حلقة لبرنامج * احمر بالخط العريض * مع الإعلامي مالك مكتبي الذي يتناول قصصاً حقيقية ومواضيع انفرد وحده بنقلها، وكان مضمون الحلقة يتمحور حول الشابة زينب التي تحاول العثور على والدتها منذ زمن ..

قصة مؤثرة (أبكت معظم المشاهدين) لشابة من التابعية السريلانكية أتت الى لبنان للعمل في العام ١٩٩١ولكن ولسوء حظها وقعت ضحية رجلٍ دفعته غريزته الشهوانية الى الاعتداء عليها بعد ان قام بتهديدها بالقتل بواسطة سكين، وليكتمل سوء حظها حملت منه وانجبت في احدى مستشفيات صيدا مولود أنثى وبعد ذلك أخذوا منها الفتاة وقاموا بترحيلها إلى بلادها.

ترعرعت الفتاة (زينب) عند زوجة أبيها لفترة قصيرة ومن ثم تم وضعها في دار الأيتام ،لكن الله لا يترك احدا فالقدر أنصفها، وتزوجت من الشاب محمد ونِعمَ الإختيار، ترى فيه الرجولة والشهامة و...

صدفة مؤثرة، دفعت الفتاة زينب إلى رحلة بحث عن أمها الحقيقية ولم ترَ أمامها سوى ذاك البرنامج المليئ بالصدق ، فطلبت المساعدة بالرغم انها لا تعرف إلا خيوطا قليلة وبعض الأوراق كدليل ليبدأ مشوار البحث عنها ..

بدأ مكتبي رحلة البحث التي استغرقت مدة سنة إلى أن وصل إلى الأم (ديبة درمسيري) حجز وسافر متجها نحو سريلانكا ليتعرف عليها ويتأكد منها ..

فوجد امرأة مريضة بالسرطان لا يوجد أحد بقربها، ضعيفة وحزينة، فهي لم تعد قادرة حتى عن طرد الذباب من على وجهها....

أخيراً تمكنت زينب (25 سنة) من اللقاء بأمها، حيث افتقدتها منذ الصغر، لا تعرف شكلها ولا حتى أخبارها، ولأنها حامل بطفلة (فاطمة) ثابرت على معرفة الحقيقة، ووصلت لها ...

صعقت ودهشت وبعد 42 يوماً صدمت عندما توفيت أمها بسبب مرضها الخبيث.

بعد غياب الإعلام عن الحقيقة أتت هذه القصة لتفضح وتفتح أبواب مغلقة، هل من متابع ومراقب ؟؟ بتنا نشهد العامل كالسجين، أوليس العامل بإنسان !!! أين الضمير في زمن باتت به المصالح هي المسيطرة ؟؟!!!

كفاكم كذباً يا حاملي الشعارات التي تظهر أنكم ملائكة السماء على الارض، نعم ... ليست سوى شعارات كاذبة وواهيه (حقوق الإنسان ).

أنتم يا من تملكون ما تملكون من حطام الدنيا أوليس ذلك من عرق جبين الفقراء والمستضعفين !!؟

أنتم يا أصحاب الملايين ويا من بعتم ضمائركم تحت الشعارات لتسلبوا حقوق المساكين ، أولسنا أناس يأنس كل منا بالأخر!؟

ألم يرسلوا رسل الله بكل أطيافهم ليكونوا رحمة للبشرية، ولكن أكثركم لا يملك سوى حب الأنا والوحشية !؟

لقد فقدت الرحمة وأصبحنا في زمن تملؤه الذئاب، كل منّا يفترس الأخر، ولربما شريعة الغاب أقل قسوة.

احصدوا اجمعوا قامروا ...

ولكن اعلموا ان هناك رب في السماء سوف يقاضيكم..



يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • مازن عبدالله (النبطية):سلامي لكل عائلتي.. الله يحفظكم ويخليكن فوق راسنا
  • منى (لبنان):الإعلام الصادق والقلم الجميل.. تحياتنا
  • محمد (لبنان):تحية للجميع
  • سارة (بيروت):أحلى صوت الفرح.. إلى الأمام دائماً
  • Nadine (لبنان):الاستماع إلى صوت الفرح
  • هادي (مرسيليا):احلى تحية للجنوب الحبيب
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3