X
Sep 21, 2018   06:41 am
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
05-09-2018
الشاعر قاسم الحسيني لصوت الفرح: "لا منافسة بين القوالب الشعرية"
T+ | T-
 
استقبلت اذاعة صوت الفرح الشاعر قاسم الحسيني في حلقة بعنوان "الشعر العامي" ضمن برنامج بلاغة البوح مع الزميل نبيل مملوك.

ابتدأ الحسيني الحديث عن الفرق بين القصيدة المحكية والزجلية، معتبرًا ان الاولى تقوم على اعتماد التفعيلة كالشعر الحديث فصيحاً اما الزجليّة فهي تعتمد على البحور الشعريّة وان من ينظم زجل يسمى زجال اما الذي يكتب المحكي يسمى شاعر. 

لكن كلاهما شاعر يعتمد على الوزن والتفعيلات مضيفًا ان النثر غير موجود في القصيدة العامية والوزن فريضة .

وعن الجديد الذي اتت به القصيدة العامية، فقد حملت بحسب الحسيني مواضيع عدة عالجتها بطريقة جديدة واقرب الى اذن المتلقي كونها تحمل لهجة اقرب الى قلوبهم وان الصور تختلف بين القصيدة الزجلية والمحكية لكن الصورة والفكرة بإمكانها ان تمرر بطريقة سلسة وسهلة، مضيفًا انه من الصعب ان نسمي من ساهم في اطلاق شرارة هذه القصيدة كون الشعراء الكبار في هذا المجال كثر.

وفيما يتعلق بمنافسة الشعر الفصيح للمحكي، يرى الحسيني انه لا منافسة بين الشعراء داخل النادي الشعري الواحد او بين الشعراء المتعمقين باللغة العربية الفصحى من جهة وشعراء الزجل والمحكي من جهة اخرى.

وعن التحديات التي تواجه القصيدة المحكية، يرى الحسيني ان تقييم الاشخاص بكلمة شاعر امر مؤسف بتسرعه واستهتار البعض لأن القصيدة المحكية تحتاج الى جهد وتعب لزخرفة الصورة وتخميرها بالطريقة النموذجية مؤكدًا ان الابداع يتطلب التركيز على فئة شعرية يميل اليها الكاتب.

وفيما يتعلق بدور المسرح في خدمة الشعر العاميّ، لا يرى الحسيني انه هناك خدمة قدمتها الساحة الشعرية وذلك من خلال فصل الشعراء الذين ينحتون المحكية عن الذين ينحتون الشعر الفصيح رفض الدمج هو السبب، مضيفًا ان العمل المسرحي بمعناه الحقيقي خدم الشعر العامي  لكن الامس ليس كاليوم. 

آملاً ألا تكون النهضة تجارية ويكون العمل على هذه القصيدة جديّ وللأسف الاهتمامات السياسية حرمت هذه القصيدة من حقها.

مختتماً أن القصيدة المحكية والزجلية على المحك فإما ننقذها وإما ستسقط.


يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3