X
Oct 22, 2018   12:25 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
24-07-2018
الشاعر جورج غنيمة لصوت الفرح: "الشعر في ألقه هو بوابة لدخولنا كشعراء"
T+ | T-

استضافت اذاعة صوت الفرح  الشاعر الاستاذ جورج غنيمة في حلقة بعنوان " الاخلاق والأخلاقيات في الشعر " ضمن برنامج بلاغة البوح مع الزميل نبيل مملوك. 

ابتدأ غنيمة حديثه، باعتباره أن البلاغة تتطلب مهارةً في تقنيات صناعة البوح فلا يكفي أن نبوح فالكل يبوح والكل بالبوح اما شاعر، وإمّا حكواتي وإمّا راوٍ ويبقى المعيار في البوح في المفهوم البلاغي هي صناعة الجمال في النص...

ثم انتقل الى تعريف الشعر على انه كمفردة في بنيتها الدلالية تتفرعُ وتقودنا الى منحيين في المعنى، المنحى الأول هي الدلالة الوجدانية في اطار الباطن العاطفي والشعوري، اما الدلالة الثانية  فهي تكمن في صناعة ما نسميّه ما نسميه علم الجمال في الكلام الشعري .وعندما يتم التدامج عبر الشاعر بين هاتين الدلالتين يتحول الشعر إلى تقنية فنية في الكتابة بصياغة لغوية تهدف إلى تكوين الحلم الشعري الذي لا يشبه الصورة النسخية للواقع.

وعن القلق في الشعر، يعتبر غنيمة أن الشعر قلق انساني وجودي يتطلب ريشة وحنجرة تجيد البوح به بأداة اللغة.

وفيما يتعلق باختيار الشاعر لقضيته ومدى تمسكه بها، يعتبر غنيمة أنّ اختيار الموضوعات ليس عملية انتقائية في المفهوم الموضوعي للنص بل هو اختيار تفاعلي تبادلي بين المكان والزمان و اللحظة والشعر ويقودنا هذا إلى ما نسميه بـ علاقات الدائرة .

وعن تحرر الشاعر داخل القصيدة، اعتبر أن لا وجود معايير صنمية جاهزة ومحددة تتحول بدورها إلى مقاييس في الشعرية باستثناء المعايير المنهجية الأكاديمية المعتمدة في نظامي القصيدة الخليلية وقصيدة التفعيلة الحرة .

ومما لا شك فيه أن الأزمة الكبرى اليوم تكمن في إشكالية كبرى ،الا وهي: المجانية وخفة التعامل والتواصل مع اللغة بالإضافة الى استسهال عملية الإصدار والنشر ... مضيفا أن الشاعر الحق هو ذاك الذي يحدوه القلق في الخلق و الابداع إلى ورشة لا تتوقف في بناء لغته ،في خلقه، وابداع رؤاه ...

وعن سبب الاندفاع نحو الشعر وسط تدني نسبة القراءة، يشير غنيمة إلى أنّ الشعر أهم من الشاعر، مؤكدًا أن لقب شاعر ليس شفاعة لأحد اذا كان الشعر ساقطًا فالشعر في ألقه.....في خصوصيته الأسلوبية الجمالية ....

وفيما يتعلق بالاستباحة، يتوقف غنيمة عند مصطلح ذاتي سماه "أخلاقيات اللغة " معتبرًا أن ما عنوان الأدب والتأدب سوى مفردتين، مقتبستين من مفهوم الأخلاقيّة في التواصل مع اللغة وبالتالي نحن في وسعنا أن نجسّد أرق المشاعر وأشد اللحظات حميمية في أرقى صيغ التعبير دون أن نخدش الذائقة الأدبية عند القارىء ودون أن نعمم معجمًا هابطًا ومدانًا أخلاقيًّا في بعض الأحيان ، وعن حدود الجرأة ،يعتبر غنيمة أن الجرأة في حال كانت مدخلا للإباحة والإستباحة بطلت أن تكون بوحاً أدبياً جمالياً ....

وعن معالجة الضبابية عند القارئ يقول غنيمة أن شخصنة التنافس المتوهم بين مواهب واعدة يجب أن تستبدل بتنمية ورعاية منهجية هادفة ليس إلا .

وأضاف أن لا صراع بين الأجيال والسبب هو في انعدام التوازن في التجربة والمختبر الشعري بين الجيل المخضرم و الجيل الوليد .

وفي مسألة الصراع بين القصيدة العروضية وقصيدة النثر ، يعتبر غنيمة أن النتاج الأدبي العربي في المختبر الشعري قد تجاوز هذا التصنيف، مستشهدًا بكتابَيْ "المفكرة الريفية " و "تحت قناطر أرسطو " للأديب الكبير أمين نخلة  حيث المنافسة مع عظماء الشعر العروضي في إشراقات الرؤى التصويرية وقوة السبك وأقامة العبارة المنحوتة من رخام الصياغة الموقعة بحرفية شعرية عالية .

ومن ناحية الإيقاع العروضي الخارجي الذي لا يعد صك براءة بحسب غنيمة لأي شاعر ،بل هو أي الإيقاع  يولد و يتولد وفقا للإيقاعات الوجدانية والشعورية الداخلية التي تنعكس بدورها ايقاعات لغوية وبنيوية في النص،مشيرا إلى أن المعاناة الشعورية أو (التجربةالشعورية) التي تلبسها زي اللغة في النص هي التي تولد و تكون وتعطي وتلون الإيقاع والنغم في النص ، على مستويين : خارجي و داخلي .
 
وتوقف غنيمة ليقرأ مختارات شعريّة قادتنا إلى غمام فكرية رائعة ...

وبعدها ميّز غنيمة بين نمطين في الكتابة حيث اعتبر ان قصيدة النثر دائرية تتمتع بخصوصية انها مساحة لغوية مفتوحة على المدى الاوسع والارحب في بناء الصورة الشعرية وتمتلك مفاتيحها الخاصة، مشيرًا أن النص النثري المشعرن الذي يحمل أنفاسًا حكائية ليس قصيدة وليس شعرًا بل هو نص مفتوح، ونحن في قصيدة النثر نستخدم السرد، الوصف، الصدى، النفس الروائي، الأصوات، الحوار، الصورة مما يجعل هذه القصيدة مثقلة بتفصيلات النثر الوصفية السردية القصصية وهي لا تتسع لكل هذه التقنيات الادبية . 

عن وجوب الهروب والتخفيف من عبء السرد الإنشائي ضمن قصيدة النثر و سائر تقنيات المناحي الشعرية ، يشير غنيمة الى التكثيف والايحاء والايماء باللغة، لأن النص الشعري ليس أقصوصة، ولا مقالةً ...ويكون السرد ضرورة احيانًا، لكنه ليس العنصر الوحيد لبناء القصيدة. 

وعن واقع الشباب في الوسط الشعري، يسلط غنيمة الضوء على معضلة المناهج الأدبية والغربة النفسية بين الطالب والمادة اضافة الى الارتجال في وضع المناهج مستشهدًا بالفارق الرهيب بين منهج الأدب العربي في السنة الثانوية الاولى والسنة الثانوية الثانية... مشيرا في خط معاكس الى غنى وعمق مادة الادب العربي في فرع الاداب و الإنسانيات  ويرى غنيمة الحل بإعادة الاعتبار الى المناهج التربوية والتعليمية الادبية وبتفعيل دور المكتبات العامة لتولي الطفولة شأنا ذا رعاية لها.
 
واختتم غنيمة بشكر أسرة صوت الفرح متوجهًا الى المؤسسات التربوية والجمعيات. لتولي الناشئة والطفولة شأناً تربوياً وتنشيطياً ،ثقافياً، لنعيد وجه الإشراق الى محيا اللغة العربية وهي تستحق منا ذلك .

 
تُذاع الحلقة الثلاثاء الساعة 11:00 صباحاً وتعاد الخميس الساعة 7:00 مساءً عبر أثير إذاعة صوت الفرح على الموجة 104.3FM
يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3