X
Aug 17, 2018   04:25 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
05-02-2018
السيدة رؤى عبود: لتعزيز المواكبة المستمرة للطلاب
T+ | T-

حلّت مديرة المدرسة الفرنسيّة ايليت فرع العباسيّة الأستاذة رؤى عبود ضيفة في إذاعة صوت الفرح ضمن برنامج تربويون مع الزميلة بثينة بيضون. 

وقد بدأت عبود حديثها بتلخيص عن الحالات التي تتطلب علاجًا تربويًّا خصوصا أنّ ما تواجهه التربية اليوم من تعميم عن علوم مختصة تتطلب دراسات طويلة وصعبة يشكل إلى جانب الحسنات سيئة تتبلور على شكل تبسيط العلوم تحت اطار التعميم 
وأضافت أن لكل حالة علاجها الخاص والفردي. 

وعن العلاج الفعلي لهذه الحالات أشارت عبود إلى أن العلاج يبدأ بمواكبة حالة الطفل أو المراهق لاكتشاف المشكلة مبكرًا وهو الخيار الأفضل  إلى جانب تعدد جوانب العلاج من معالجة مدرسية تضم تربويين مختصين وأحيانًا اخصائيين نفسيين لتقويم النطق وما شابه، مؤكدة وجود عدد معين من المعلمات اللواتي أُخْضِعنَ في مدرستنا لتدريب لاكتشاف المشكلة عن الطالب ونحن وبالتشاور مع الأهل نكتشف الخلل الحاصل امّا لنحيل المشكلة على اخصائي نثق به أو نترك الأهل على راحتهم. 

أمّا فيما يتعلق بأهمية وجود مختص نفسي في المدرسة أكدت عبود أننا كلما اغنينا العالم المدرسي بالمختصين كلّما اتجهنا نحو الأفضل لكن الصعوبة تكمن في تفضيل المختصين العمل في ميادينهم العملية بعيدًا عن المؤسسات والمدارس. 

وفيما يتعلق بدور المدير المدرسي في العلاج، تسلط عبود الضوء على أهمية اطلاع الفريق التربوي على الحالات الموجودة معتبرةً أنه من المستحيل ايجاد طالب لا يعاني من صعوبات تعليمية، وتتشعب الصعوبات لتتوزع على ثلاث مجموعات منها المعالجة الذاتية عند الطفل حيث يكتسب علاج نفسه بنفسه بينما المجموعة الثانية تضم الطالب الذي اجتاز جزئيا صعوبته دون حل جذري وهنا يأتي دور المدرسة وتأتي الفئة الأخيرة التي تتعلق بحاجة الطفل لمعالجة من قبل اخصائي...وهنا يأتي دور المواكبة الخارجية من قبل الأخصائي النفسي.

وعن نتائج هذه الصعوبات تبدأ عبود الاشارة إلى الصعوبات التعليمية وهنا على المدرسة الادراك أن التعاطي مع الطالب او مجموعة لا يجب أن يشمل الصف بأكمله ...والمشكلة الكبرى التي نواجهها مع الأهل ضمن العلاج مع الطالب وجها لوجه هي التسرع خصوصًا أننا في عصر السرعة، مؤكدة أن علاقة المعلم بالتلميذ تلعب دورًا في بعض الأحيان ليكتشف الأخير مشكلته بشكل أسرع.

ومن جهة دور المعلم في التعاطي مع الحالة تؤكد عبود أن الدور الأساس يبدأ من الادارة ومن حسن تعاطي المعلم داخل الصف مع الطلاب لتسهيل تصويب الخلل عند بعض المجموعات وينطلق هذا التصويب من خلال التنسيق بين الادارة والمعلم ووضعهم في اطار التصويب، وتضيف انّ الادارة تشدد على الرقابة على الاجازة التعليميّة ومدى خبرة المعلّم في التعاطي التربوي والتعليمي لتؤمن المدرسة التدريب المستمر للاساتذة. 

أمّا في موضوع إختلاف المنهاجين الفرنسي واللبناني فتؤكد على  الاختلاف والتفاوت بين المنهجين وهنا يأتي دور الورشة التدريبية للمعلمين للتعرف على المنهجين خصوصًا أن التغيير والتطور في المناهج والمنهجيّة يؤدي إلى تطور الأداء وأقلّها يشارك الأساتذة في الاستشارات وتعبئة الاستمارات بما أن الدور الأكبر في التطوير يعود للجان ...وأضافت أنها تفضّل المرونة في المنهج الفرنسي لما يحتويه من تغيير مستمر، مشيرةً إلى غنى المنهج الفرنسي وهذا ما يدركه الأهل المتوجهين لتسجيل أولادهم في مدرسة فرنسية...

وعن الاختلاف في التعاطي بين حلقة تعليمية وأخرى تشدد عبود على السعي في الصفوف العادية إلى الإبتعاد عن الدرس التقليدي المفروض في صفوف الشهادات ...مما يجبرنا في الصفوف العادية الى مقاربة المضمون بشكل واضح مما يشعر الطلاب بالنشاط وحب المشاركة وهذا ما ينفذه الأساتذة عبر تحويل المواد الجامدة الى مواد مرنة تقوم على عدة نشاطات وهذا يتعلق بطبيعة الصف والوقت المكرس للمنهج خصوصًا في صفوف الشهادات .

وفي موضوع كثرة المواد تتحدث عبود عن التغيير التدريجي المتبع خصوصًا أن التمهل واجب ومطلوب والخلط بين التكنولوجيا دون الغاء الكتاب هي ريقة المثلى خاصة ان الغاء الكتاب نهائيًا امر مستحيل وتخفيف العبء خصوصًا في موضوع ثقل الحقائب المدرسية مشكلة كبرى نسعى للتخلص منا تدريجيّا.

وعن تغليب الشأن النفسي على الشأن التعليمي لا تنفي عبود وجود مشاكل واضطرابات نفسية خصوصًا عند الطفل أو المراهق ...انهم في المدرسة الفرنسية يعملون على وضع خطة على مدى سنتين بدايتها كان في أول هذه السنة  لايجاد حلقات عمل مع الأهل للاطلاع على أهمية العمل الثنائي لمواكبة حالة الطفل بشكل دائم وهم أهل لهذه المسؤولية.

واختتمت عبود بالتشديد  على التواصل المستمر مع الأهل خصوصًا عبر وسائل  التواصل الاجتماعي لمتابعة كل جديد.

تعاد الحلقة الإثنين 5 شباط 2018 الساعة الرابعة عصرًا عبر أثير إذاعة صوت الفرح على الموجة 104.3FM.

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • حسين زيدان (صور):2-1لصالح ريال
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • مهدي ياسر مسلماني (صور .الشعيتية):ريال مدريد2_1ليفربول
  • ali batta6 (بير):الريال بيربح 3-1
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3