X
Oct 20, 2018   11:03 am
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
08-01-2018
الأستاذ هادي زلزلي: واقع التعليم الرسمي يتأثّر بمختلف القضايا في لبنان
T+ | T-
 

استقبلت إذاعة صوت الفرح مدير دائرة التعليم الرسمي في لبنان الأستاذ هادي زلزلي ضمن برنامج تربويون مع الزميلة بثينة بيضون في حلقة بعنوان التعليم الرسمي في لبنان.

بداية تحدث زلزلي عن واقع التعليم الرسمي قائلاً أنه ليس ببعيد عن واقع كل القضايا الموجودة في لبنان لأنه يتأثر بالأوضاع الإقتصادية والإجتماعية كما أن تداعيات الحرب لم تزل قائمة.

وأشار أنه رغم كل الثغرات التي تواجهها الدولة فهناك نقطة ضوء وذلك بإصرار الأهالي على متابعة تعليم أبنائهم وبدورها تقوم وزارة التربية بتحقيق هدفها بإيصال التعليم لكل تلميذ إنطلاقاً من المواثيق الدولية ومن حقوق الطفل بالتعلم مجاناً.

وأكد زلزلي أن هناك بعض القوانين في لبنان التي تحتاج إلى تحديث وتشريعات جديدة تواكب كل التغييرات الحاصلة، وأن وزارة التربية تسعى إلى التحديث وهي بحاجة إلى قوانين ومراسيم، وتابع بأن موضوع سلسلة الرتب والرواتب كان يشكل عائقاً لنهوض التعليم الرسمي، ولكنه اعتبر أن هدف التعليم لا يجب أن يتأثر بهذه المشكلة وأن الأستاذ لا يمكن أن يرهن رسالته بالراتب.

وأضاف قائلاً أنه لا يزال هناك إشكالات حتى بعد السلسلة، فهناك تفاوت في الرواتب بين أفراد الهيئة التعليمية لذلك لكي ينهض القطاع بشكل كامل وصحيح يجب أن تكون الرواتب عادلة، وأن هناك فارق في المستويات بين التلاميذ، فضلاً عن الفارق بين إختصاص الأستاذ والمادة التي يدرسها، بالإضافة إلى ذلك فإن عدد الثانويات في لبنان تتراوح بين 250 و 260 ثانوية وإدارتها مركزية أما عدد المدارس فيقارب الألف مدرسة وتعود إدارتها للمناطق التربوية وهناك تفاوت في التعاطي بين منطقة تربوية وأخرى.

وأوضح زلزلي أن موازنة وزير التربية قليلة جداً فمنذ عام 2006 لم يكن هناك موازنة وأن في هذه السنة أقرت واحدة وذلك قياساً للموازنات الإثني عشرية السابقة أي أنه لم يتم لحظ المستجدات، وأن التربية بشكل عام تأخذ اليوم بحدود 7%، فالإنفاق على التعليم هو بمسوياته الأدنى في هذه الفترة رغم الحاجات القصوى التي يعاني منها وتحديداً بعد النزوح السوري. 

وتابع زلزلي أن هناك تجربة مع وزارة التربية لبداية إطلاق مشروع ذوي الإحتياجات في ثلاثين مدرسة رسمية، وهناك بحدود ال15 مدرسة أخذت على عاتقها استقبال ذوي الإحتياجات، فضلاً عن التسهيلات التي تؤمنها بعض الإدارات لطلابها في سبيل تأدية واجبها التعليمي.

وبالنسبة لمرحلة الروضات فقد تم تجهيز بحدود 250  روضة مع البنك الدولي بتجهيزات ومستويات مميزة لتعزيز إلتحاق التلاميذ بمرحلة الروضة.

وأما المناهج فقال زلزلي أن هناك تحضير لمناهج جديدة يتم إصدارها في مرحلة قريبة، وأن دور المعلمين والمعلمات تقوم بتدريب المعلمين بشكل مستمر، بينما الإعداد تم توقيفه لعدم وجود قانون غير 442 عام 2002 لإدخال المتعاقدين على الملاك والتأخر بموضوع القانون كان سببه الثغرات التي تم تعديلها عام     2009  للقيام بالمبارات المحصورة بالمتعاقدين للمرة الأولى، واليوم صار التركيز على التدريب لمن هم في الخدمة والمتعاقدين الذين يدخلون بدون إعداد.

وأكد أن وزارة التربية أخذت قراراً لأن يخضع المدرسين والمدراء لأعضاء اللجان المالية وللنظار على قضايا تتعلق بإعداد االموازنات ونظام الموظفين بشكل إلزامي لدورة بحسب إختصاصه لإمكانية التطوير في التعليم.

وتطرأ زلزلي إلى أن التوصيف في التعليم هو أمر مهم ليعرف كل فرد مهامه ولتعيين مشرفين تربويين، كما اعتبر أن المدير في التعليم الرسمي هو مدرس مكلف بمهام إدارة المدرسة، فالضمانة لإختيار المديرين هو من ناحية إتاحة الفرصة للأشخاص الراغبين في التقدم، وتقديم مشروع لإدارة المدرسة بمقابلة اللجنة، ومن ثم دورة إعداد لمدة سنة في كلية التربية ومن ينجح بها يكلف لمهام إدارة المدرسة لمدة ثلاث سنوات ويخضع خلالها لتقييم ويجب أن يكون أداؤه جيد وما فوق ليستمر وكما انطلق إلى موضوع اللامركزية فقال أنه كلما كان هناك تفويض صلاحيات خفّت الأعباء الإدارية.

وأشار إلى طريقة التعاطي مع التلاميذ بنبذ العنف ضدهم وهم اليوم يسعون إلى إطلاق مسودة مع الشؤون الإجتماعية بموضوع عدم تعنيف الأطفال وأن القانون لا يقبل بذلك مهما كان التبرير. وأن كل تلميذ لديه القدرة على التعلم مهما كانت ظروفه ويجب أن تًحترم هذه القدرة وأن ينال حقه من التعليم.

وختم كلامه بأن الحوافز هي من الأمور المهمة التي يجب اتباعها عند كل نجاح لأن تسليط الضوء على نجاح كل أستاذ أو تلميذ يشكل له حافزاً في هذا المجال، فأينما يكون هناك نجاحات يجب أن يكون هناك حوافز وأينما يكون هناك إخفاقات يجب أن يكون هناك محاسبة للوصول للأفضل.


تعاد الحلقة الاثنين 8/1/2018 الساعة الرابعة بعد الظهر عبر أثير إذاعة صوت الفرح على الموجة 104.3FM

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3