X
Dec 12, 2017   08:04 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
23-11-2017
الأستاذ محمد عطية: قانا الأبية لا زالت تنبض حيوية رغم الجراح
T+ | T-
 
 
قانا الجليل.. مهد لبنان التي سبقت بصورها المناطق إلى المحافل الدولية، هكذا افتتح رئيس بلدية قانا منذ 2006 الأستاذ محمد عطية حديثه عن البلدة خلال استضافته في إذاعة صوت الفرح ضمن برنامج قرية من الجنوب مع الزميل مهدي كريم. 

وتحدث عطية عن قانا التي تقع في قضاء صور قائلاً: هي قانا القداسة التي تحمل في تاريخها معجزة السيد المسيح وتعتبر موضوع صراع مع العدو الإسرائيلي وذلك بسبب الخلاف التاريخي بين قانا الجليل أو منطقة أخرى في فلسطين المحتلة.

واستكمل كلامه ليصل إلى مشهد الدم الذي أثار ردة فعل عالمية خلال المجازر التي شهدتها البلدة عام 1996 و2006، ففي العام 1996  كان الاستهداف داخل مركز لقوى الأمم المتحدة خلال العدوان الإسرائيلي لذا فقد كانت محطة غيرت الوجه السياسي، وأما 2006 كان لقانا نصيباً من المجازر فهي بدورها كانت الشاهد على الإرهاب الإسرائيلي .  

وأما في حديثه عن المغارة  فقد كانت التراث الذي يحتاج إلى متابعة من الإدارات المختصة وقد أكد بأن دور البلدية هو إبراز هذه المغارة فهي تعود ملكيتها لوزارة السياحة والاثار ولا يحق  للبلدية التصرف بها إلا بإذن مسبق وقد كانت موضع اهتمام من الرئيس نبيه بري حين حمل ملف قانا إلى الفاتيكان . وأن هناك مشروع شاركت فيه بلدية قانا من أجل السياحة الدينية بالتعاون مع UNDP و مجلس الوزراء ووزارة السياحة والجامعة اليسوعية هدفه التعريف بمغارة قانا، فضلاً عن سعي البلدية لإبراز هذه المغارة من خلال الاحتفالات في موقع المغارة بالتعاون مع السيدة رندة بري ووزارة السياحة على شرف القوات الدولية ليتعرفوا على المغارة ويحملون ذكراها معهم إلى مناطقهم بالإضافة إلى العديد من المحاولات لإبراز معالم هذه المغارة.

وبالانتقال إلى مشاريع بلدية قانا فقد قال عطية أنّها محاصرة بقدراتها المالية معتبراً أن المستحقات للمجلس البلدي المستقل موضع مطالبة دائماً والبلديات في عجز مع نمو المناطق. 

وتابع كلامه أن البلدية كانت تسعى دائماً للعمل من أجل المشاريع الأساسية التي تعنى بالبنى التحتية واستغلال المساحات وأزمة النفايات ممولة من المجلس البلدي . 

وقد أكد أن هناك انسجام مع إتحاد بلديات قضاء صور من جهة وعلاقة جيدة مع المحافظ والقائمقام من جهة أخرى فكلاهما يقدمان تسهيلات من أجل العمل البلدي.  

وقد اعتبر أن المشاكل التي تعاني منها البلديات هي بسبب عدم مسؤولية المواطن لتنمية البلد وكما تلجأ بلدية قانا إلى تجزئة الرسوم والإعفاء من الغرامة مع الشعور بالوضع الإقتصادي.

على الصعيد الثقافي قال عطية أن بلدية قانا تبادر إلى خلق مشروع يعنى بالشباب وهو مشروع "علم" لدعم بعض التلاميذ للتسجيل في الجامعات والثانويات، ويضم هذا المشروع تخصيص صندوق بقيمة 80 مليون ليرة يغطي تعليم "طالب مميز" وهي ليست حكراً على المجلس البلدي وإنما مع مدراء وأساتذة مدارس . 

أما على الصعيد الرياضي هناك نادي قديم تعتني فيه الهيئات الإدارية والبلدية وهناك لعبة الكرة الحديدية التي برزت في بلدة قانا ورئيس الاتحاد لهذه اللعبة من فريق قانا وكما يسعون لإنشاء ملعب مخصص لها. 

وختم كلامه لأهل قانا أن البلدية ستسعى لتحقيق كل ما وعدت به مناشداً الإدارات للمساهمة بدعم بعض المشاريع كتجهيز المستشفى الحكومي الذي أطلق على يد وزيرالصحة علي حسن خليل والاهتمام بإبراز المعنيين لمغارة قانا وقضية استملاك الأُجران داخل البلدة. 


  

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • Wael sharafeddine (London):Happy 28 Birthday best Sawt al farah never stop dreaming
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • مازن عبدالله (النبطية):سلامي لكل عائلتي.. الله يحفظكم ويخليكن فوق راسنا
  • منى (لبنان):الإعلام الصادق والقلم الجميل.. تحياتنا
  • محمد (لبنان):تحية للجميع
  • سارة (بيروت):أحلى صوت الفرح.. إلى الأمام دائماً
  • Nadine (لبنان):الاستماع إلى صوت الفرح
  • هادي (مرسيليا):احلى تحية للجنوب الحبيب
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3