X
Nov 19, 2017   11:35 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
04-11-2017
محسن الحسيني: جمعية التعليم من أجل لبنان.. خطوة على طريق النجاح
T+ | T-
 

إستضافت إذاعة صوت الفرح ضمن الفقرات الصباحية مع الزميل إبراهيم الحسيني، مسؤول التوظيف في جمعية التعليم من أجل لبنان أو Teach for Lebanon  محسن الحسيني للحديث حول الجمعية.

أكد محسن بداية أن الجمعية غير حكومية تأسست عام 2008 من قبل الأستاذ علي دمشقية لتحسين مستوى التعليم في المدارس الرسمية ونصف المجانية، وهي جزء من شبكة عالمية منتشرة في ستة وأربعين دولة وإسمها التعليم لأجل الجميع أو Teach for All .

ويتم إختيار الأساتذة من حملة الإجازات الجامعية بمختلف الإختصاصات شرط أن لا يتخطى الفرد الواحد والثلاثين من عمره حيث يقوم بداية بتعبئة طلب أونلاين على موقع الجمعية ومن ثم يمر بمراحل متعددة كإمتحان اللغة ومرحلة تقديم الدرس أمام الزملاء والجمعية  والعمل الجماعي لينتقل في النهاية إلى المرحلة الأخيرة وهي المقابلة الشخصية وبعد قبوله يصبح عضواً منتسباً للجمعية وبالتالي ينتقل إلى مرحلة التدريب لتأهيله للتعاطي مع التلاميذ بشكل مدروس.

وبالإنتقال إلى مسألة التوظيف إعتبر محسن أنه لا يتم التعامل مع الأستاذ كموظف بل كناشط إنساني مقابل أجر يحصل عليه بالإضافة إلى تأمين صحي وتأمين على الحياة.

وعند سؤاله عن الداعمين للجمعية أكد شفافية الجمعية في هذا الموضوع حيث يتم عرض أسماء الداعمين على موقع الجمعية من أفراد وشركات وبنوك لبنانية ومغتربين .

وأضاف محسن أنه يتم متابعة الأستاذ بشكل كامل لتأمين إحتياجاته المادية والدعم النفسي بشكل يومي وأكد أيضا أن المدارس هم من يطلبون تدخل الجمعية في الوقت الحالي نافياً مبدأ الإحلال للأساتذة مكان غيرهم من أساتذة المدرسة وهو مبدأ مرفوض في الجمعية حيث يتم ملئ الشغور والنقص في المدرسة فقط.

وتكون مدة التعاقد والتعامل بين الجمعية والأستاذ لمدة سنتين يبقى بعدها التواصل ويتم مساعدته في إيجاد فرص العمل وأيضا بإكمال دراسة الماستر مع جامعات متعاقدة مع الجمعية مثل ( AUB,Haigazian,LAU,Blamand and NDU ) .

وعند سؤاله عن الأساليب التعليمية أكد محسن أنها غير تلقينية وتتضمن نشاطات متنوعة وتعليم القيم الإنسانية والإجتماعية كالمساواة وتقبل الآخر والمواطنة. وأشار إلى أن الجمعية تتعامل مع مدارس مختلفة في الجنوب (مدرسة صور الدولية، مدرسة أجيال صيدا، الحيدرية في الصرفند) أما في منطقة الشمال (مدرسة بخعون الرسمية، مدارس Paradise d’enfant) وأيضا جمعية (أنا أقرأ في البقاع).

وفي الختام تحدث محسن الحسيني عن مسيرته في الجمعية حيث كان عضوا فيها سنة 2012 وعلم سنة واحدة في راشيا ليعود إلى الجنوب ويكمل السنة الثانية.وأكد أن التقبل من قبل المدارس كان ولا زال سيد الموقف ورغبة الطلاب بالتعليم حماسية جدا، ونصح محسن الشباب بالإنضمام إلى الجمعية بغية المشاركة بتغيير المجتمع ونشر الإنسانية وقيمها من خلال التعليم وأشار إلى أنه بدأ إستقبال الطلبات في شهر أكتوبر الماضي ويستمر لغاية شهر أيار 2018 على الموقع www.teachforlebanon.org 


يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • مازن عبدالله (النبطية):سلامي لكل عائلتي.. الله يحفظكم ويخليكن فوق راسنا
  • منى (لبنان):الإعلام الصادق والقلم الجميل.. تحياتنا
  • محمد (لبنان):تحية للجميع
  • سارة (بيروت):أحلى صوت الفرح.. إلى الأمام دائماً
  • Nadine (لبنان):الاستماع إلى صوت الفرح
  • هادي (مرسيليا):احلى تحية للجنوب الحبيب
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3