X
Jan 18, 2018   11:58 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقابلات
05-09-2017
الأستاذ عباس حيدر: نهدف إلى استحضار عظمة الإمام الصدر عبر منبرنا
T+ | T-
 

هو هامةٌ وطنيةٌ كبيرةٌ، شخصيةٌ أبت إلا أن تسطر في التاريخ أبلغ الكتابات، ولم تتوان يوماً عن رسم طريق مقاومة تدحر أذناب الصهيونية من كل شبرٍ من أرضنا المقدسة.

فمع كل سنةٍ وتاريخٍ يتجدد تغص قلوبنا ألماً، وتحمل عيوننا دمعاً لغيابٍ لا يُعوض وقلبٍ كبيرٍ ليس كمثله قلب.

هذه العمامة التي علمت وأسست وواجهت وجمعت كل أطياف المجتمع، إنها عمامة السيد موسى الصدر، وله في غيابه ألف تحية إجلالٍ وإكبار.

وفي مقابلةٍ خاصةٍ لموقع صوت الفرح أجرتها الزميلة ريم الأمين مع رئيس المنبر الثقافي للإمام الصدر الأستاذ عباس حيدر، الذي نذر عمره لإحياء فكر السيد موسى الصدر في قلوب العامة، تحدث عن أن كل عام يحمل ملتقى جديد، وهذا الأخير هو عبارة عن مؤسسة فكرية، ثقافية داخل المنبر، وفي هذه الملتقيات عناوين عديدة، تحمل فكر وتطلعات السيد موسى الصدر، هدفها الرئيسي الإضاءة على مسيرته، ومبادئه وأفكاره التي كان يعمل على تعميمها على كافة المساحة الجغرافية للوطن، هذا الملتقى هو منبرٌ للشخصية العملاقة، التي تمثل أيقونة للمحرومين، ومحطة لتحقيق آمالهم.

وركز على أن عنوان هذه السنة "مفهوم الدولة الحديثة من منظور الإمام الصدر"، هدفه استحضار عظمة هذا الإنسان وقوة أفكاره التي كانت تستشرف المستقبل، وتحمل نظرات بعيدة المدى، أما التركيز هذا العام على هذا الموضوع فهو بسبب الانقسام الكبير الذي يشهده الداخل اللبناني، والتراجع الكبير في الخدمات التي تصل للمواطنين، إضافةً إلى مشاكل المؤسسات والعدالة، فالسيد موسى الصدر عند قدومه إلى لبنان وجد أن الشعارات المرفوعة عديدة ولكن قلة منها يُطبق على أرض الواقع كما وكان يحمل شعار تلاقي الحضارات وليس تصادم الحضارات، كما وشعار لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه، وبالتالي نجد أن هذه النظرة الشاملة التي كان يحملها في فكره قلما نراها في هذه الأيام، وبالتالي هذا الغبن الكبير الذي يعاني منه الإنسان اللبناني منذ القديم حتى اليوم كان السبب الرئيسي باختيار عنوان هذه السنة.

وفي الحديث عن لقاء هذه السنة الذي سيقام في التاسع من أيلول، أكد على أن المحاور متعددة وشاملة أولها "أسس الدولة الحديثة ونظام العولمة من منظور الإمام الصدر" لسماحة مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله، "الفكر المؤسساتي من منظور الإمام السيد موسى الصدر" للدكتور الباحث صالح زهر الدين، "القانون الدولي والعلاقات الدولية في ظل نظام العولمة" للدكتور حسن جوني، " التعددية والمواطنة في الدولة الحديثة" للأب الدكتور جان يونس، "دور الحوار في قيام وتفعيل دور الدولة الحديثة" لمعالي وزير المال علي حسن خليل، هذه العناوين الفرعية تشكل المبنى الأساسي للعنوان العام، الذي يشكل أطروحةً عالميةً من مصلحٍ إجتماعيٍ كبير.

وختام حديثه كان بتوجيه كلمةٍ مؤثرةٍ لصاحب العمامة الجليلة السيد موسى الصدر، مركزاً فيها على أن كل ما يقوم به الجميع هو أقل ما يمكن أن يُقدم لمثله، وراجياً عودته ومؤكداً على أن الجميع ينتظره بشغفٍ وحبٍ، لأن عودته هي التي ستعيد للأمة حضورها وكرامتها، فهو وحده المؤهل لقيادة الإنسانية في هذا العصر.

وختم بتوجيه الشكر لصوت الفرح لأنها تحمل تاريخاً حافلاً بالعطاء وإيصال الصوت المنفتح لكل الناس.



تُذاع الحلقة الثلاثاء 5 أيلول الساعة الثالثة عصراً عبر أثير إذاعة صوت الفرح على الموجة 104.3 FM.

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • حسن محمد (لبنان):أننا نحييكم احبتنا في ألقوا الوطنية اللبنانية
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • Wael sharafeddine (London):Happy 28 Birthday best Sawt al farah never stop dreaming
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • مازن عبدالله (النبطية):سلامي لكل عائلتي.. الله يحفظكم ويخليكن فوق راسنا
  • منى (لبنان):الإعلام الصادق والقلم الجميل.. تحياتنا
  • محمد (لبنان):تحية للجميع
  • سارة (بيروت):أحلى صوت الفرح.. إلى الأمام دائماً
  • Nadine (لبنان):الاستماع إلى صوت الفرح
  • هادي (مرسيليا):احلى تحية للجنوب الحبيب
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3