X
Feb 25, 2020   12:24 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقال
10-12-2019
الثنائي الشيعي : التشاور مفتوح مع الأفرقاء... والأمور قابلة لأيّ تطوّر
T+ | T-



علي ضاحي
ـــــــــــــــــــــ

مع تأخر اعلان الرئيس سعد الحريري من الجمعة الماضي وصعوداً حتى صباح الاحد، بدأت "النقزة" تسود اوساط الشيعي الثنائي وحليفهما الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل من الحريري و"عادته" في لعبة تقطيع الوقت وحرق اي مرشح غيره.

وتؤكد اوساط بارزة في الثنائي الشيعي ومتابعة لمجريات التطورات الحكومية، اننا "ضمنياً" كنا مقتنعين بأن الحريري يلعب لعبة ما وانه "ينصب" لنا فخاً، ولكننا آثرنا المضي قدماً في ما قاله واعلنه هو جهاراً ببيانه انه فتشوا عن غيري ولست انا واحد غيري لتشكيل الحكومة. وهو برر رفضه قبول تسميته مجدداً برفض الثنائي وعون الحكومة الغير سياسية، رغم تقديمهم اكثر من "عرض مغر" له. ووفق الاوساط كان الحريري يلعب وما زال معنا لعبة الشارع والوقت وآخرها حرق المرشحين كلهم وصولاً الى معادلة انا او لا احد او القبول بشروطي.

وعلى "ظهر البيعة"، كان يهدف ببيانه الاخير قبل تعويم اسم المهندس سمير الخطيب بساعات، بأن يُحرج عون والثنائي بحجة تعطيل الاستشارات، وبذلك يعمد عون الى تحديد الاستشارات ويتم تسميته في حال انعقدت المشاورات. وساعتها يُشكل حكومة ضغط ويرميها في وجه الاكثرية واذا رفضت تتواجه مع الشارع، واذا قبلتها تكون بلعت الطعم و"الموسى" ويجرحها في فمها كيفما تصرفت!

وامس الاول ومع تحقق مخاوف الثنائي والاكثرية عادت الامور الى نقطة الصفر. ولكن انقلب "السحر" على "الساحر". فالذي انقلب على الاكثرية وفق الاساط، واستقال ليركب موجة الشارع ولينفذ الاملاءات بمحاصرة حزب الله وعون، إصطدم مرة ثانية بتخلي الاميركيين والفرنسيين عن فكرة "عزل" حزب الله حكومياً وسياسياً وجغرافياً وكل الطرق فشلت. فعاد الحريري مع فرض "حظر سني" على المهندس سمير الخطيب وسواه مرشحاً سنياً اوحداً بتوقيع دار الفتوى وإتحاد العائلات البيروتية والرؤساء السابقين للحكومة وكلهم محسوبون على الحريري اي بما سيؤدي حكماً الى خوف اي مرشح سني غير الحريري بعد اليوم من القبول بأي مهمة تكليف الا بعد اخذ "البركة السنية" مسبقاً وبالتالي يمكن ان يبقى الاسم "سرياً" حتى نجاح "الطبخة كلها" مع "بركة المفتي".

وتشير الاوساط  الى ان بعد وضوح خيوط "اللعبة"، لم يعد هناك مجال من المناورة امام الحريري بعد خطوة دار الفتوى وصدور التكليف الفعلي منها، ولم يعد هناك من حجة لتخطي الدستور والطائف، ولم يعد هناك من قول ان رئاسة الجمهورية والرئاسة الثانية يصادران رئاسة الحكومة بل صار التكليف الفعلي من بيت الطائفة السنية.

وعليه تقول الاوساط ان الثنائي الشيعي  وخصوصاً حزب الله وبعد تأييد عون لاكثر من عامين ونصف مرشحاً للرئاسة كالاقوى في طائفته، يؤيدان عودة الحريري الى رئاسة الحكومة  كأكثر ابناء طائفته تمثيلا، وبتفاهم واضح لانقاذ البلد ولتكوين حكومة انقاذ تكنوسياسية مطعمة بالحراك. وبأجندة عمل واضحة وقصيرة الامد لتحقيق انجازات ملموسة يحتاحها البلد وازماته.

ولذلك سيبقى التواصل مفتوحاً مع الجميع وخصوصاً مع الحريري وعون وباسيل للوصول الى تركيبة حكومية مناسبة للمرحلة وبعيداً من لغة التعطيل والمكابرة والشروط والشروط المضادة.

ففي النهاية مطلوب حكومة للعمل والانقاذ وكل الخيارات ساعتها مطروحة ومفتوحة وكل الاحتمالات واردة عند الوصول الى حائط مسدود. وهناك اسبوع للنقاش والحوار قبل موعد الاستشارات في موعدها الجديد الاثنين المقبل، للتفاهم وطرح الخيارات مع الحريري والحوار كفيل بأي شيء. لكن الخيارات الاخرى بعدها ليست وردية للجميع وليست كثيرة، وستكون قاسية على كل الناس وعلى البلد.  
يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • مصدق عاشور (لندن):ياقلب ليس للتجار ليس للعبيد مرابع فيك فاأعدوا كغزال مسابق ظله ياسمين النهار وجراح الأنتظار ياقلب ليس للمواخيير موطى فيك فاأغسل قلبي بحنين المطر ساعة السفر ياقلب ليس للبنفسج وطن ليس للرياح
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • bassam mohamadb ness (brasil):ta7yati ila usrt sawt alfara7
  • Hossam Ali (لبنان):تحية ل rzan
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • حسن حمزة (الجميجمة):شكر لصوت الفرح والمحبة وشكر خاص للحاج كمال زين الدين لاهتمامه وتقديرة للعمل الفني والمتابعة البنائة
  • Wael sharafeddine (London):Escape from your stress and get on with your day just listen to Sawt Al Farah Radio 104.3 FM
  • Wael sharafeddine (London):anyone can enjoy the waves of Radio Sawt al Farah 104.3 Fm
  • Wael sharafeddine (London):Get into a better mood with the tune of Sawt Al Farah.com
  • نبيل سعدالله مملوك (صور-لبنان):ستبقى صوت الفرح وجمعية الفرح أرضًا خصبة لزراعة ثمار النجاح وزيتون البهجة
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • محمد الجواد (امريكا):اهداء لحسن الراعي
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح