X
Feb 25, 2020   12:19 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقال
10-12-2019
المفتي يستخدم «الفيتو»: كفى إهانات! عماد مرمل
T+ | T-


عماد مرمل - الجمهورية


أعادت دار الفتوى تثبيت «توازن الردع» الطائفي في المعادلة الداخلية، بعدما نزعت الشرعية السنية عن ترشيح سمير الخطيب الى رئاسة الحكومة وحصرتها في الرئيس سعد الحريري، بالتوافق مع عدد من «مراكز الثقل» في الطائفة. فما هي الدوافع الحقيقية الكامنة خلف تدخل المفتي في هذا التوقيت؟

ما حصل في دار الفتوى الاحد الماضي من طَي لورقة الخطيب، عشيّة الاستشارات النيابية التي كان يفترص إجراؤها في قصر بعبدا، إنما انطوى على رسالة واضحة وحادّة الى العهد، مفادها أنّ «الأمر لنا» عندما تتعلق المسألة بموقع رئاسة الحكومة، وأنّ المرجعية الدينية للمكوّن السني ومعابره السياسية الاساسية هي ممر إلزامي لأيّ رئيس مكلف، «لا الاجتماعات الجانبية في قصر بعبدا او وزارة الخارجية».

وإذا كانت الرسالة الموجهة الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والوزير جبران باسيل بتوقيع مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، إلّا أنها مكتوبة بحبر «بيت الوسط» ورؤساء الحكومة السابقين و»اتحاد جمعيات العائلات البيروتية»، بعدما اتخذ شَد الحبال حول اسم الرئيس المكلف طابعاً طائفياً.

وبهذا المعنى، فإنّ «انقلاب» الاحد الماضي على سمير الخطيب بَدا في حقيقته أقرب الى «انتفاضة سنية» على سلوك العهد منذ إقرار التسوية الشهيرة، وصولاً الى المعايير التي اتّبعها في التكليف والتأليف بعد استقالة الحريري، لكنّ أخطر ما في تلك الانتفاضة، وفق أوساط سياسية متابعة، هو أنّ قادتها قد يربحون معركة ويخسرون حرباً، «أي أنهم ربما يفوزون بجولة تكتيكية في السياسة، إلّا انهم يجازفون في المقابل بمصير اتفاق الطائف الذي ضُرب هذه المرة من بيت أبيه».

أمّا على المستوى المرحلي، فإنّ من شأن موقف دار الفتوى، المرتفع السقف، أن يعزّز الموقع التفاوضي للحريري على التكليف والتأليف، خلال الاسبوع الفاصل عن موعد إجراء الاستشارات الملزمة الاثنين المقبل، بعدما أصبح المرشح الوحيد للطائفة السنية الى رئاسة السلطة الثالثة.

وفي انتظار ما ستُفضي إليه الجولة الجديدة من المبارزة على حافة الهاوية، يعتبر مصدر بارز في تيار «المستقبل» انّ «الموقف الذي اتخذته دار الفتوى هو طبيعي وبديهي رداً على الاهانات التي تعرّض لها موقع رئاسة الحكومة خلال مفاوضات التكليف في الاسابيع الماضية»، لافتاً الى أنّ «المفتي لم يدخل على الخط إلّا بعدما أمعن البعض في العبث بالتوازنات الداخلية الدقيقة، من خلال إجراء فحوص دم للمرشحين الى رئاسة الحكومة، بعيداً من الآلية الدستورية الواجب اتّباعها».

ويشير المصدر الى أنّ «عون تأخر كثيراً في تحديد موعد الاستشارات الملزمة، ما يخالف الأصول المعتمدة في التكليف، كما أنّ باسيل كان يستقبل المرشحين في القصر الجمهوري ويفاوضهم على التركيبة الحكومية كأنه يجري استشارات غير رسمية على حساب الطائف والطائفة ومجلس النواب وموقع رئيس مجلس الوزراء».

ويلفت المصدر القريب من الحريري الى «انّ طبيعة النظام الطائفي المعتمد في لبنان تمنح دار الفتوى، كما غيرها من المرجعيات الدينية، حق التدخل في الشأن السياسي أو الوطني»، مشيراً الى أنه «سبق لبكركي بالتفاهم مع القوى المسيحية الاساسية أن حدّدت 4 مرشحين الى رئاسة الجمهورية من بينهم العماد عون الذي لم يعترض آنذاك، فلماذا التحَسّس الآن من سلوك المفتي؟»

ويضيف المصدر مستعيداً محطات سابقة: كذلك الأمر، سبق للبطريرك الماروني الراحل نصرالله بطرس صفير ان رفض إسقاط الرئيس اميل لحود عندما كانت قوى 14 آذار تدفع في هذا الاتجاه، ما أدّى الى لجم اندفاعتها، كما أنّ صفير وضع في إحدى المرات لائحة بعدد من الأسماء المقترحة لتولّي رئاسة الجمهورية، فلماذا كان يجوز ذلك سابقاً بينما يستكثر البعض حالياً على دار الفتوى ان تقول كلمتها في شأن دقيق يتصل بالتوازن الوطني والصلاحيات الدستورية؟ ويشير المصدر المطلع في «المستقبل» الى أنّ طريقة تعامل رئيس الجمهورية وباسيل مع ملف التكليف «وَلّد حالة من الغضب في الوسط الشعبي السني، الذي يعتبر انّ المفتي دريان تأخر كثيراً في رفع الصوت والاعتراض على استهداف موقع رئاسة الحكومة ودور الرئيس المكلّف».

ويؤكد المصدر انّ «موقف دار الفتوى أسهم الى حد كبير في امتصاص جزء من الاحتقان المتراكم في البيئة التي تمثّلها، وحال دون حصول تفاعلات سلبية أوسع في الساحة السنية»، داعياً الى «التقاط المغزى من القرار الذي اتخذه المفتي بالتشاور مع أركان الطائفة وهو أنّ الكيل طفح»، ومستغرباً «كيف انّ هناك من يروّج لنظرية «حكم الاقوياء في طوائفهم» عندما تخدم حساباته، ويتغاضى عنها حين يجد انّ مصلحته تتطلب تجاهلها».

ويعتبر المصدر اللصيق بـ«بيت الوسط» انّ «اتفاق الطائف ينطوي على تحديد مدروس للادوار والاحجام العائدة الى المكونات اللبنانية، وبالتالي فإنّ من مسؤولية دار الفتوى وواجبها أن تحمي هذه الشراكة المرهفة وتمنع تقويضها، ما دامت قواعد النظام لا تزال طائفية ولم تصبح بعد مدنية»، محذّراً من أنّ «استسهال البعض إعلان نهاية الطائف الذي أوقف العدّ هو طرح محفوف بالمخاطر، وقد يُدخل لبنان في المجهول»، ومتسائلاً: ماذا سيكون مصير المناصفة عندها؟ ومن يضمن أن يبقى توزيع السلطة وفق الترتيب الحالي؟ 


يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • مصدق عاشور (لندن):ياقلب ليس للتجار ليس للعبيد مرابع فيك فاأعدوا كغزال مسابق ظله ياسمين النهار وجراح الأنتظار ياقلب ليس للمواخيير موطى فيك فاأغسل قلبي بحنين المطر ساعة السفر ياقلب ليس للبنفسج وطن ليس للرياح
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • bassam mohamadb ness (brasil):ta7yati ila usrt sawt alfara7
  • Hossam Ali (لبنان):تحية ل rzan
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • حسن حمزة (الجميجمة):شكر لصوت الفرح والمحبة وشكر خاص للحاج كمال زين الدين لاهتمامه وتقديرة للعمل الفني والمتابعة البنائة
  • Wael sharafeddine (London):Escape from your stress and get on with your day just listen to Sawt Al Farah Radio 104.3 FM
  • Wael sharafeddine (London):anyone can enjoy the waves of Radio Sawt al Farah 104.3 Fm
  • Wael sharafeddine (London):Get into a better mood with the tune of Sawt Al Farah.com
  • نبيل سعدالله مملوك (صور-لبنان):ستبقى صوت الفرح وجمعية الفرح أرضًا خصبة لزراعة ثمار النجاح وزيتون البهجة
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • محمد الجواد (امريكا):اهداء لحسن الراعي
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح